تقرير دولى: العالم يواجه مخاطر متزايدة من نقص الغذاء بسبب تغير المناخ


وأضاف تقرير مؤسسة شاتام هاوس للأبحاث – ومقرها لندن – أن الإمدادات الغذائية ستواجه مصاعبا من أجل مواكبة النمو السكاني في العالم، حيث يتسبب تغير المناخ في ارتفاع درجات الحرارة وتفاقم حالات الجفاف مما يهدد الأمن الغذائي لبعض الدول، وأنه من المتوقع انخفاض إنتاج المحاصيل الأساسية بمقدار الثلث تقريبا بحلول عام 2050 ما لم يتم تخفيض الانبعاثات بشكل كبير في العقد المقبل، بينما يحتاج المزارعون إلى زراعة ما يقرب من 50% من الغذاء لتلبية الطلب العالمى. 


ونوه التقرير – الذي تم وضعه لرؤساء الدول قبل قمة المناخ المحورية للأمم المتحدة COP26 الشهر المقبل في جلاسكو – باقتراب ارتفاع أسعار المواد الغذائية بالفعل منذ عقد من الزمان، مدفوعا باضطرابات سلسلة التوريد أثناء انتشار وباء كورونا وتقلبات الطقس. 


وأشار التقرير إلى ارتفاع أسعار القمح خلال فصل الصيف بسبب خسائر المحصول في بعض أكبر الدول المصدرة، قائلا سيتم “تقييد” التأثيرات المناخية الشديدة بحلول عام 2040 إذا لم تخفض البلدان الانبعاثات. 


وتوقع المعهد أن تشهد أوروبا والولايات المتحدة تعرض حصص عالية من الأراضي الزراعية للجفاف بحلول عام 2050، موضحا أن نسبة الأراضي الزراعية المتضررة من الجفاف عالميا ستتضاعف ثلاث مرات لتصل إلى 32% في السنة. 


فى سياق متصل قال دانييل كويجين، كبير باحثي شاتام هاوس المشارك الرئيسي في إعداد التقرير، “يمكننا أن نتوقع ارتفاع أسعار جميع المواد الغذائية الأساسية بشكل كبير مع وجود نقص فى بعض مناطق العالم، مضيفا في مقايلة أجرتها معه وكالة بلومبيرج الإخبارية أن المحاصيل الرئيسية من القمح والفول الصويا والأرز “من المرجح أن تشهد انخفاضا كبيرا في المحصول” بسبب الجفاف وقصر فترات النمو. 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل