هل يؤثر فيروس كورونا على صحة الكبد؟


على الرغم من أن فيروس كورونا مرض تنفسى يمكن أن يلحق أضرارًا بالغة بالرئتين، لكنه يمكن أن يؤثر على الأعضاء الأخرى، ومع الطفرات الجديدة لفيروس COVID-19، يرى خبراء الصحة تحديات جديدة كل يوم، ووفقا للتقرير المنشور عبر  موقع thehealthsite، ذكر الخبراء أن فيروس كورونا يمكن أن يتسبب فى أضرار جسيمة للكبد.


الكبد وفيروس كورونا


الكبد وفيروس كورونا


وأوضح التقرير أن هناك مستشفى فى “دلهى” أكد أن ما يقرب من 14 مريضًا تم شفاؤهم من COVID-19 وتم تشخيصهم بخراجات كبدية “كبيرة بشكل غير عادى” ومتعددة المضاعفات ما بعد المرض فى الشهرين الماضيين.


وأكد الأطباء أنه في غضون 22 يومًا من الشفاء من Covid-19 ، كان لدى المرضى مناطق كبيرة من فصوص الكبد فى مواقع متعددة، مما يتطلب المتابعة  الصحية والاستشفاء.



خراجات الكبد: الأعراض والأسباب والعلاج


يعد الكبد عضوًا مهمًا في الجسم حيث أنه يعمل على تطهير الجسم من السموم، وتنظيم الجهاز الهضمى، ويعد الإصابة بخراج الكبد هو أكياس مليئة بالصديد تظهر عليه ويجب علاجها على الفور.


وأشار التقرير إلى أن الإصابة بخراج الكبد يكون بسبب عدوى تنتشر من الأعضاء المجاورة له، ويمكن علاج هذه الحالة بسهولة إذا تم تشخيصها مبكرًا، كما يمكن أن تصبح هذه الإصابة مزمنة إذا لم يتم علاجها فى الوقت المحدد.


ويأكد التقرير أن هناك العديد من المضاعفات الصحية الناتجة عن إهمال علاج خراج الكبد، ومنها تعفن الدم، وهو عدوى دموية مهددة للحياة، وفيما يلى بعض الأعراض الشائعة للحالة التى يجب أن تعرفها:


  • وجع بطن

  • سعال جاف

  • البول الداكن

  • أعراض الإسهال

  • آلام فى العضلات أو ألم فى المفاصل

  • فقدان الشهية

  • غثيان

  • التعرق

  • تغير فى لون البراز

  • أعراض اليرقان الحاد


 


وقد تشمل بعض الأعراض الخطيرة ما يلي:


  • حمى أو ارتفاع فى درجة حرارة الجسم

  • صعوبة فى التنفس

  • تغير فى مستوى الوعى أو اليقظة

  • التعب الشديد

  • الهلوسة

  • ارتباك فى الدماغ

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل