هجوم صاروخي يستهدف مسلحين موالين للجيش الأمريكي قرب حقل نفطي شرقي سوريا |

هجوم صاروخي يستهدف مسلحين موالين للجيش الأمريكي قرب حقل نفطي شرقي سوريا

تعرض مقر يشغله مسلحون موالون للجيش الأمريكي قرب حقل (العمر) النفطي شرقي سوريا، لهجوم صاروخي مساء اليوم الاثنين، فيما لم يتسنى الوقوف على نتائج الهجوم جراء الطوق الأمني الذي ضرب حول المنطقة.

وقال مراسل في دير الزور، إن مسلحين مجهولين يعتقد أنهم من أبناء القبائل العربية، استهدفوا بالقذائف الصاروخية وقذائف الـ (آر بي جي)، أحد المقرات التابعة لمسلحي تنظيم “قسد” الموالي لقوات الاحتلال الأمريكي في بلدة الشحيل، وهو أحد المقرات التي تتحلق حول حقل (العمر) النفطي الذي تتخذه قوات الاحتلال الأمريكي كقاعدة عسكرية غير شرعية.

وبحسب مصادر أهلية تحدثت لمراسل الوكالة في دير الزور، فإن الاستهداف طال نقطة عسكرية تابعة لمسلحي تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي بالقرب من الشارع العام، وسط استنفار لمسلحي التنظيم الذين بدؤوا بإطلاق النار بشكل عشوائي عقب الهجوم، وترافق ذلك مع تحليق لطيران قوات الاحتلال الأمريكي المسير والحربي في المنطقة لرصد أي تحركات لمنفذي الهجوم.

ووفقا المصادر، “تلا الهجوم سماع أصوات سيارات الإسعاف في المكان وسط تكتم شديد من قبل مسلحي التنظيم الموالي للجيش الأمريكي على النتائج المحتملة للهجوم”.

جرى ذلك، في الوقت الذي تابعت فيه قوات الاحتلال الأمريكي دعم قواعدها العسكرية في ريف دير الزور الشرقي.

مصادر محلية أفادت بوصول تعزيزات عسكرية أمريكية قادمة من الأراضي العراقية نحو قاعدة (معمل كونيكو للغاز)، بالتزامن مع تحليق للطيران المروحي التابع لقوات الاحتلال الامريكي في المنطقة.

وتضمنت التعزيزات معدات عسكرية وصواريخ وذخيرة حية، وصلت إلى المنطقة عن طريق أوتستراد (الحسكة- دير الزور) الدولي.

وفي سياق متصل، تابع مسلحو تنظيم “قسد” الانفصالي ممارساتهم العدائية بحق أبناء العشائر العربية في ريف دير الزور الشرقي، حيث قام ما يسمى بـ “مجلس دير الزور العسكري” التابع للتنظيم، بوقف العمل عبر المعبر النهري بقرية جديد بكارة والذي يستخدمه الأهالي للتنقل بين ضفتي الفرات لقضاء حاجاتهم المعيشية والصحية.

ويسيطر الجيش الأمريكي ومسلحين موالين له على أكبر حقول النفط والغاز (العمر) و(كونيكو) شرقي سوريا، ويتخذ منهما قواعد عسكرية تسهل نشاط جنوده وضباطه في تصدير النفط السوري المسروق إلى وجهات عدة في العراق وتركيا، كما يصل جزء من هذه الإمدادات إلى محافظة إدلب السورية التي يسيطر تنظيم جبهة “النصرة” الإرهابي على معظمها.

يذكر أن ريف دير الزور الشرقي الواقع تحت سيطرة قوات الاحتلال الأمريكي والمسلحين الموالين لها، يعاني من الممارسات القمعية ضد أبنائه وسوء الخدمات بكافة أشكالها.

سبوتنيك

اقرأ ايضاً:سوريا: محتال يجمع 650 ألف دولار ويشمع الخيط !

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل