لبنان يستعد لإحياء الذكرى الأولى لانفجار ميناء بيروت


شهدت العديد من المدن اللبنانية فعاليات متعددة عشية الذكرى الأولى لانفجار ميناء بيروت البحرى وذلك لإحياء ذكرى ضحايا ومصابي الحادث الأليم الذي أسفر عن وفاة أكثر من 200 شخص وإصابة أكثر من 6500 آخرين، فضلا عن تعرض مبانى ومنشآت العاصمة لأضرار بالغة جراء قوة الانفجار على نحو استوجب إعلان بيروت مدينة منكوبة. 


 


وأحيت قيادة فوج إطفاء بيروت وشعبة العلاقات العامة الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد عناصر الفوج العشرة، الذين سقطوا أثناء إطفائهم حريق الميناء وذلك في احتفالية حضرها محافظ بيروت القاضي مروان عبود وأهالي الضحايا، كما تم وضع أكاليل من الزهور على النصب التذكاري لشهداء الفوج.


 


كما نظم عدد من المواطنين مسيرات في مناطق متفرقة من البلاد للمطالبة برفع الحصانات وتحقيق العدالة وإظهار الحقيقة في انفجار ميناء بيروت البحري، حيث وصلت المسيرات لعدد من قصور العدل وخصوصا في بترون وجونيه وزحلة وصور ونبطية وبعلبك وبيروت.


ونظم عدد من منظمات المجتمع المدني مسيرات أخرى في صيدا وأنحاء متفرقة من العاصمة بيروت.


 


ومن المتوقع أن تخرج مسيرات في مناطق متفرقة أبرزها في حي الأشرفية الأكثر تضررا من انفجار ميناء بيروت لتتوجه إلى الميناء لإحياء ذكرى الضحايا والمصابين.


 


جدير بالذكر أن اليوم الأربعاء يوم حداد وطني في لبنان بمناسبة الذكرى الأولى لانفجار الميناء الذي وقع في الرابع من أغسطس الماضي جراء اشتعال النيران في 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم شديدة الانفجار والتي كانت مخزنة في مستودعات الميناء طيلة 6 سنوات، الأمر الذي أدى إلى تدمير قسم كبير من الميناء، فضلا مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة أكثر من 6500 آخرين، وتعرض مباني ومنشآت العاصمة لأضرار بالغة جراء قوة الانفجار على نحو استوجب إعلان بيروت مدينة منكوبة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل