القلب السياسي الفلسطيني بين القسطرة وعملية القلب المفتوح!

بات معروفا أن القسطرة عبارة عن عملية جراحية يدخلون فيها ناظورا ليفحص شرايين القلب وليكتشف أماكن التصلّب والتكلس، ثم إذا اقتضى الأمر يتمّ زراعة شبكيات لفتحها وتسهيل ضخّ الدماء فيها.

فعندما ظهرت الأعراض الخطرة التي تنبئ بهول ما أصاب القلب السياسي الفلسطيني، داخ وتعرّق وفقد السيطرة، فجاءوا به إلى غرفة فحص القسطرة التي تكشف عن أحوال الشرايين المغلقة. وكان لناظور القسطرة بداية أن يصطدم بشريان رئيس قد تكلّست جدرانه ووقفت سدّا منيعا أمام حركة انسياب الناظور في أروقة القلب ودروبه المتنوّعة.

وجد الطبيب شريان الوحدة قد طال عليه الأمد، فبحث في تجهيزاته عن شبكية المصالحة ليفتح بها هذا الشريان فلم يجدها صالحة، ووجدها هي الأخرى قد صدأت ونالها من عوامل التلف ما نالها.

ثم تحرك الناظور إلى شريان القضية الأساس، والذي كان منه يرجى التحرير وتنظيم حركة الضخ التي تصل الجسد بالروح والحياة، فوجد شريان منظمة التحرير قد تكلّس هو الآخر عن بكرة أبيه، بحث له عن شبكية مناسبة فوجده قد تناوبت عليه شبكيّات كثيرة دون أن تفلح في تسليك أموره، وجده وقد استعصى عن كل الشبكيات الألمانية والصينية، ولم يجد الصناعة المحلية التي لا تخضع لأية أجندات خارجية، وجد الطريق مسدودا والحال مقطوعا والأمل في الإصلاح وزرع الشبكيات مفقودا. ومثلها وجد الشريان الأعلى في سلّم القرار الفلسطيني، حيث المجلس الوطني الذي طال عليه الأمد وعلته التكلّسات من كل صوب وحدب.

وتحرّك أيضا إلى شريان الجبهة الداخلية ليجد تكلّسات كبيرة تغلق شرايين إدارة البلاد، أغلبها مغلقة وتحتاج إلى شبكيات الإصلاح الاقتصادي والذي عليه تقوم مصالح الناس، وجد نتوءات كثيفة من البطالة والفساد فتخنق الأنفاس وتضرب الأرواح بشرّها المستطير وتغرق البلاد والعباد في مستنقعات الفساد. لا بدّ من المسارعة إلى فتح شرايين الحياة الاقتصادية قبل فوات الأوان، ولكن كيف ذلك وبأية شبكيات ستاتي أقوى من تلك الاتفاقيات الاقتصادية المربوطة باقتصاد الاحتلال والقابضة على شرايين هذا القلب الفلسطيني المصاب؟

ثم إن الناظور الصغير بحجمه، العملاق بفعله، سلك طريق شريان قد ضربته التكلّسات من كلّ جانب، وجد شريانا قد أغلقته ترسباته القاسية لما مرّ عليه من ثارات داخلية وصراعات قبلية وقتل بغير حق في المجتمع الفلسطيني، في ظل غياب القانون والعدل وسلطة السلطان تألم القلب كثيرا لما يحدث من شدة في غير مكانها، بينما المكان الصحيح لها قد استراح وكفته تلك النعرات شرّ هذا السلاح.

وجد شريان ثقافة المجتمع قد تكلّس كثيرا، هناك فشل في التوعية الصحية والبيئية والأخلاقية والسياسية والأمنية. ووجد شرايين الحياة الهامة الكثيرة قد ضربتها تكلسات قاسية، وتحتاج إلى زراعة شبكيات ذات كفاءة عالية.

ثم إنه وجد شريانا مفتوحا تتدّفق الدماء منه بحيوية ونشاط وعنفوان، يُفرح الأصدقاء ويغيظ الأعداء، سأل عنه فقالوا إنه شريان المقاومة ولولاه لمات القلب منذ زمن بعيد، ووجد النبض فيه تارة يعلو وتارة يهبط، ولكن دربه مفتوح وهو على جاهزية عالية رغم تضرّره من الشرايين المتكلّسة حوله قريبها وبعيدها والتي تشكّل عبئا ثقيلا عليه.

واحتار الطبيب بين حاجة القلب الماسّة إلى زراعة شبكيات كثيرة أو الذهاب باتجاه عملية قلب مفتوح، وبعد تفكير عميق قرّر عملية القلب المفتوح، لأن الوضع الفلسطيني بشكل عام إن لم تجر عليه عملية إصلاح شامل فإن الكرب سيشتدّ على هذا القلب، والاحتلال جاهز ليجهز عليه وعلى قضيتنا، وهو ماض قدما في زراعة المزيد من الاستيطان واستهداف مسرانا وأسرانا وأرضنا ومياهنا وطرقنا وأجوائنا ومعابرنا وأسفارنا، وكلّ تفاصيل حياتنا، والمزيد من التضييق وخنق الحياة الفلسطينية وزيادة حجم الشرايين المغلقة.

لا بدّ من فتح جميع الشرايين المغلقة، والتي أهمها الوحدة ومنظمة التحرير والإصلاح الداخلي الشامل، وإعطاء الأولوية لبرنامج وطني تحرّري يلتف الكلّ الفلسطيني حوله. إننا كنّا ثورة وأصبحنا بحاجة إلى ثورة جادّة تصحّح المسار من جديد وتعيد الحياة والحيوية لشرايين قلبنا كافّة.

وباختصار، قلبنا الفلسطيني بأشد الحاجة إلى عملية قلب مفتوح، وإن لم نفعل سريعا فلننتظر نكبة جديدة لا تبقي ولا تذر. ولم أقل هذا أنا، وإنما هذا ما قالته القسطرة، وهي بالمناسبة لا تحابي أحدا ولا يوجد عندها لحية ممشّطة.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “وكالة عربي اليوم الإخبارية”

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل