وكالة عربي اليوم الإخبارية | #عاجل #الإمبراطور الياباني #ناروهيتو يعلن انطلاق #أولمبياد_طوكيو رسمياً

#عاجل #الإمبراطور الياباني #ناروهيتو يعلن انطلاق #أولمبياد_طوكيو رسمياً

بعد انتظار دام عاماً كاملاً بسبب جائحة كورونا، بدأت الجمعة مراسم حفل افتتاح أولمبياد طوكيو في العاصمة اليابانية عند الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي في الملعب الأولمبي أمام مدرجات شبه خالية

وافتتح الإمبراطور الياباني ناروهيتو رسمياً الألعاب قرابة الساعة الحادية عشرة مساء، قبل إيقاد المرجل إيذاناً بانطلاق الحدث الرياضي العالمي الذي يستمر حتى الثامن من آب/أغسطس المقبل

وبعدما تأجلت في آذار/مارس 2020 لمدة سنة، وأصبحت أول ألعاب يتم إرجاؤها في زمن السِلم، تضمّنت رحلة الأولمبياد قائمة طويلة من التعقيدات، هدّدتها في بعض الأحيان من أن تصبح أول ألعاب حديثة بعد الحرب يتم إلغاؤها

إلا أن المسؤولين اليابانيين الذين أملوا أن تكون إقامتها “دليلاً على انتصار البشرية على الفيروس” واجهوا تحديات جمّة وشاقة في ظل معارضة شعبية واسعة لاستضافة الحدث العالمي، تراجعت حدتها قليلا مع الاقتراب من اليوم المرتقب

واحتشد المئات من اليابانيين خارج الملعب لمشاهدة الألعاب النارية والاستماع إلى الأصوات الصادرة من الداخل، في حين واجههم في المقابل عشرات الأشخاص المعارضين الذين طالبوا “بإلغاء الأولمبياد” واستخدام الأموال لمساعدة القطاع الصحي ووصل صداهم إلى داخل أسوار الملعب

وقالت إحدى السيدات التي ترحب بإقامة الاولمبياد وتدعى ماكو فوكوهارا لوكالة فرانس برس “نحن هنا من أجل الأجواء والأضواء والألعاب النارية”، معربة عن أملها “في أن نشعر على الأقل بالأجواء”

وفي حين فضّلت غالبية زعماء ورؤساء العالم عدم التوجه إلى العاصمة اليابانية ، كان من أبرز الحاضرين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي تستضيف بلاده النسخة المقبلة في العام 2024 والسيدة الأميركية الأولى جيل بايدن الى جانب رئيس اللجنة الدولية الألماني توماس باخ

وقد وقف الحاضرون دقيقة صمت على أرواح الذين توفوا بسبب فيروس كورونا

كما شكلّ حفل الافتتاح مناسبة لتكريم ضحايا كارثة فوكوشيما النووية في آذار/مارس 2011، إثر زلزال مدمّر بقوة 9 درجات قبالة الساحل الشمالي الشرقي وتسونامي هائل أدى إلى انصهار نووي وتلويث المناطق المجاورة بالإشعاع

ماكرون في العاصمة

لكن “أولمبياد الوباء” كما يسميه اليابانيون، سينطلق بحفل افتتاحي في ملعب عادة ما يستوعب 68 ألف متفرج، لكنه لن يستقبل اليوم إلا ما يقارب ألفاً من بعض الشخصيات، على رأسهم إمبراطور اليابان ناروهيتو، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ، والسيدة الأميركية الأولى جيل بايدن، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

ووصل ماكرون إلى العاصمة اليابانية الجمعة لحضور حفل الافتتاح، خصوصاً أن باريس ستستضيف النسخة المقبلة من الألعاب الصيفية في العام 2024، لذا ستشمل زيارة ماكرون عقد محادثات مع باخ

وأرغمت الإجراءات الصحية الصارمة في اليابان، ماكرون على تقليص وفده إلى الحد الأدنى، لذا رافقه وزير واحد فقط

وستشمل رحلة الرئيس الفرنسي التي تستغرق يومين محادثات مع ناروهيتو للوضع في منطقة المحيطين الهندي والهادئ في مواجهة الضغوط البحرية والعسكرية المتزايدة من الصين، وكذلك العلاقات الاقتصادية…..

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر “إقرأ على الموقع الرسمي” أدناه

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل