ناسا تحدد مهمة تلسكوب جيمس ويب حول نظام كواكب على بعد 63 سنة ضوئية

اختارت وكالة ناسا مكانًا واحدًا للدراسة لتلسكوب جيمس ويب خليفة هابل البالغة قيمته 10 مليارات دولار، على الرغم من أنه مازال لم يطلق بعد إلى الفضاء، حيث قالت وكالة الفضاء الأمريكية، إن تلسكوب جيمس ويب الفضائي (JWST) سيدرس بيتا بيكتوريس، وهو “نظام كوكبي شاب” يحتوي على اثنين على الأقل من الكواكب، وعدد من الأجسام الصخرية الأصغر وقرص مكون من الغبار، ويبعد 63 سنة ضوئية فقط عن الأرض.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن الهدف من الدراسة هو فهم الغبار بشكل أفضل ومعرفة ما يحدث في نظام الكواكب، والذي يشبه مجرة درب التبانة، حيث من المحتمل أن يشتمل قرص الحطام على المذنبات والكويكبات والصخور ذات الأحجام المختلفة والكثير من الغبار.


 


قال كريس ستارك من مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا، إن الباحثين حريصون على معرفة ما يوجد في نظام الكواكب.


 


وأضاف ستارك أن فريقه سيستخدم الحروف التاجية الخاصة بالتلسكوب لحجب ضوء النجم وإلقاء نظرة أفضل على قرص الحطام، حيث يمكن أن تندفع الحصى والصخور عبر الفضاء، مما يؤدي إلى نشاط في الفضاء.


 


وأوضح ستارك في بيان: “نعلم أن هناك كوكبين ضخمين حول بيتا بيكتوريس، وبعيدًا يوجد حزام من الأجسام الصغيرة التي تتصادم وتتفتت”.


 


وتابع، “لكن ما بينهما؟ ما مدى تشابه هذا النظام مع نظامنا الشمسي؟ هل يمكن للغبار والجليد المائي من الحزام الخارجي أن يشق طريقه في النهاية إلى المنطقة الداخلية للنظام؟ هذه هي التفاصيل التي يمكننا المساعدة في استخلاصها من التلسكوب”.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل