ميناء الدقم العُماني وإعادة التموضع السعودي

بحفاوة كبيرة استقبل السلطان هيثم بن طارق في مدينة نيوم شمال غرب المملكة العربية السعودية؛ فالزيارة التي حظيت باهتمام كبير على مدى يومين صنفت باعتبارها الحدث الأهم في السعودية خلال العام الحالي. 

استقبال الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد للسلطان هيثم بن طارق في مدينة نيوم حمل دلالات مهمة، إذ جاءت بعد أيام قليلة من إعلان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مشروعه الجديد المعدل لرؤية 2030 بتحويل المملكة إلى مركز لوجستي إقليمي بقيمة 140 مليار دولار.

فالإتفاقات الموقعة بين البلدين منسجمة مع هذه الرؤية من خلال تنشيط الحركة التجارية والمعابر البرية بين البلدين؛ والأهم الاستثمارات السعودية المعلن عنها في ميناء الدقم العماني الذي يمثل محطة مهمة في التجارة الدولية تضاهي في أهميتها ميناء دبي وجبل علي في الإمارات المتحدة؛ استثمارات تزامن الإعلان عنها التوتر الحاصل في العلاقات السعودية الإماراتية والتي فضح أمرها الخلاف بين الرياض وأبو ظبي حول مضمون اتفاق أوبك + روسيا.

ميناء الدقم جاء في هذا السياق لينقل منعطفا مهما في رسم معالم السياسية السعودية وعملية تموضعها؛ فالميناء يحظى بميزة تفضيلة تجعله يتفوق على موانئ الخليج العربي وجبل علي في الإمارات العربية لوقوعه على بحر العرب والمحيط الهندي بعيدا عن الخليج ومضيق هرمز؛ الذي تتنازع السيطرة عليه إيران ودول الخليج بل والولايات المتحدة الأمريكية؛ إذ يقبع الدقم بعيدا على الساحل الجنوبي الشرقي لعمان معززا بشراكات مع إيران والصين والهند والولايات المتحدة؛ فهو ميناء محايد تلتقي فيه مصالح القوى المتنافسة والمتصارعة في الإقليم على نحو غير سبوق على خلاف موانئ الإمارات التي باتت محل تنازع وبؤرة لصراعات إقليمية مستقبلية.

 

السعودية تعيد تموضعها السياسي في الإقليم ليتناسب مع مرحلة ما بعد إحياء الاتفاق النووي الإيراني+1 والانسحاب الأمريكي من أفغانستان والعراق؛ وتجدد تموضعها الاقتصادي في الآن ذته ليتناسب مع توسع النفوذ الاقتصادي الصيني في المنظومة الدولية،

 

الدقم مثل خيارا جيوستراتيجا للسعودية حررها من الاعتماد على الإمارات العربية المتحدة لتطوير مشروع نيوم معززا مكانة منافستها سلطنة عُمان كبديل وخيار أقل عدائية وتهورا في الإقليم من أبو ظبي؛ خصوصا بعد تصريحات وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي قال فيها إن بلاده لن تكون البلد الثالث في الخليج الذي يطبع علاقته مع الكيان الإسرائيلي؛ رافعا الحرج عن المملكة العربية السعودية قبيل زيارة السلطان هيثم لمدينة نيوم ولقائه الملك سلمان الذي فرض بدوره مزيدا من القيود الجمركية على البضائع القادمة من الإمارات خصوصا ذات المنشأ الإسرائيلي.

الأهم من ذلك كله أن الميناء العماني خفض الكلف الاقتصادية والأمنية على الرياض بما يوفره من تجهيزات حديثة وبنية تحتية قوية تغنيها عن محاولات بناء موانئ موازية في محافظة المهرة اليمينة المحاذية للحدود العمانية والواقعة على بحر العرب؛ متجنبة بذلك منطقة نزاع وصراع لعبت دورا في توتر العلاقات مع عُمان إلى جانب قطاع مهم من اليمنين فضلا عن تربص المنافسين في أبو ظبي؛ مشروع تكامل مع توجهات الرياض ومسقط يعزز التقارب بين البلدين لمواجهة التحدي المتصاعد لأبوظبي كمركز إقليمي يتهدد البلدين سياسيا واقتصاديا وأمنيا.

لا تقتصر أهمية ميناء الدقم على تعزيز العلاقات العمانية السعودية؛ فالميناء العماني يمثل نقطة تلتقي فيها المصالح الإيرانية والسعودية المشتركة فالميناء أرض محايدة لن تستهدفها طهران أو حلفاءها بسبب الاستثمارات الكبيرة لطهران في الميناء تشمل مد أنبوب غاز عابر للخليج العربي وبحر العرب إلى ميناء الدقم لتصدير الغاز الإيراني بعيدا عن الخليج العربي ومضيقه.

الميناء ذاته الذي تسعى كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية والهند والدول الأوروبية للاستثمار فيه مستقبلا ليتحول إلى عقدة مواصلات تعززها السعودية عبر ممر بري يربطه بمدينة نيوم وموانئ البحر الأحمر بعيدا عن أبو ظبي واشتراطاتها وخياراتها السياسية.

ختاما.. زيارة السلطان هيثم للسعودية مثلت حلقة جديدة من حلقات إعادة التموضع السياسي والاقتصادي والاستراتيجي السعودي شملت اتفاقات تجارية مع بغداد ومصالحة مع قطر وحوار مع طهران وافتراق عن أبو ظبي؛ فالسعودية تعيد تموضعها السياسي في الإقليم ليتناسب مع مرحلة ما بعد إحياء الاتفاق النووي الإيراني+1 والانسحاب الأمريكي من أفغانستان والعراق؛ وتجدد تموضعها الاقتصادي في الآن ذته ليتناسب مع توسع النفوذ الاقتصادي الصيني في المنظومة الدولية، تموضع سياسي واقتصادي بات ممكنا من خلال التعاون مع سلطنة عمان التي تحولت إلى لبنة أساسية في عملية التوضع الجديدة للسعودية. 

hazem ayyad
@hma36

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “وكالة عربي اليوم الإخبارية”

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل