من انقلاب حافظ الأسد إلى انقلاب قيس سعيد

ليس لدي كلمة سرّ تختصر نجاح انقلاب قيس سعيد – فيما لو حصل – على الثورة التونسية وتجربتها الديمقراطية الوليدة، سوى “صمت الشعوب”، فالصمت خيانة تماماً، ليس للتاريخ والواقع فحسب، بل خيانة للمستقبل وللأجيال التي ستتجرّع حتماً كؤوس الذل والمهانة، وربما الموت والقتل والفاقة والتشرد والحرمان، تماماً كما يحصل على مدار الساعة ولعقود على يد عصابة آل الأسد في سوريا. حصاد صمت السوريين يوم انقلب حافظ الأسد على الديمقراطية السورية وعلى كل رفاق سلاحه، وعلى قادته الحزبيين، ليؤسس مملكة طائفية صامتة استمدت نسغ حياتها من الخارج ولا تزال.

أستذكر تماماً ذلك اليوم المشؤوم، يوم كان حافظ الأسد عام 1970 يطوف المدن السورية طلباً للحشد الشعبي، بعد أن أجهز على رفاقه الحزبيين والعسكريين، ومن قبل على الديمقراطية السورية. كنت يومها طفلاً صغيراً، حيث لم يكتفِ الشعب بالصمت على هذا كله، بل سارع إلى الترحيب والتصفيق والدعم والمساندة. كانت يومها قلة قليلة من أدركت خطر اللحظة التي تنتظر سوريا وربما المنطقة بأكملها.

الصمت خيانة تماماً، ليس للتاريخ والواقع فحسب، بل خيانة للمستقبل وللأجيال التي ستتجرّع حتماً كؤوس الذل والمهانة، وربما الموت والقتل والفاقة والتشرد والحرمان

كان صغر سني يحرمني من فهم معاني كلامها وألغازه، إنها أمي رحمها الله وتقبلها في فردوسه، خدّوج خطيب، التي تلقت ذلك ربما على يد محيطها الشرعي، فقالت لأخي الذي يكبرني يوم أتى بصورة حافظ الأسد مصراً على تعليقها في البيت: “يا بُني، إن بلداً يحكمه رجل نصيري مصيره إلى خطر عظيم”، ومع إصرار أخي على التعليق، وإصرار أمي على الإزالة، حُسمت المعركة لصالح أمي فأزالت الصورة ورمتها في بيت الخلاء.

ربما نستذكر اليوم أهمية الفطرة، والعودة إليها، وتلقي دروسها وعبرها وريحانها من أولئك الذي أشير إليهم في قولهم: “اللهم عقيدة كعقائد عجائز نيسابور”. فكثرة التعقيدات، وكثرة التحليلات ربما تُذهب بالواضحات الجليات التي يدركها أبسط البسطاء، بينما يغفل عنها المحللون والخبراء والاستراتيجيون، ربما يعود ذلك لمصلحة شخصية نفعية ذاتية، بينما عجائز سوريا وتونس ومصر ونيسابور وغيرها، متجردات من المصالح الآنية والذاتية والشخصية.

الصمت والخرس إزاء ما يجري لسوريا اليوم ولتونس كذلك عربياً وعالمياً، إنما هو انهيار لمنظومة أخلاقية قبل أن يكون دعماً للمظلوم والضحية، وقيس سعيد الذي كان يتشدق بالحديث عن فلسطين، إنما كان يسير على خطى المستبدين المتاجرين بها، دعماً لاستبداده المستقبلي، تماماً كما سار عليه جمال عبد الناصر مؤسس الاستبداد ومنتزع الحرية والديمقراطية من العالم العربي، ومن قبله صاحب أول انقلاب في العالم العربي حسني الزعيم 1949.

واصل الخلف سيرة سلفه الطالح يوم انقلب السيسي على تجربة مصر الديمقراطية، فكان الكل يستغل اسم فلسطين ليس من أجلها، بل لأنها اسم قابل للاستغلال عند السذج والبسطاء للأسف، وهو ما نلمسه اليوم من دعم طهران لفلسطين، بينما تقف علناً وجهاراً نهاراً ضد كل الانتفاضات العربية، وتعمل بالوكالة على سحق ثورتها المباركة وحريتها، من العراق إلى سوريا واليمن ولبنان وقريباً أفغانستان!

ليس أمام الشعب التونسي من واقع تجربتنا في سوريا إلاّ الوقوف بحزم ضد الانقلاب المشؤوم، وليس أمامها سوى استلهام التجربة التركية بتوحد كل شرائح الشعب الحزبية والشعبية ضد انقلاب 2016، فكانت النتيجة تركيا اليوم، ومصر اليوم فأي البلدين أحق بالأمن؟

ليس أمام الشعب التونسي من واقع تجربتنا في سوريا إلاّ الوقوف بحزم ضد الانقلاب المشؤوم، وليس أمامها سوى استلهام التجربة التركية بتوحد كل شرائح الشعب الحزبية والشعبية ضد انقلاب 2016، فكانت النتيجة تركيا اليوم، ومصر اليوم فأي البلدين أحق بالأمن؟

لا سبيل أمام أحرار تونس إلاّ التوحد للإطاحة بمن أراد بحريتها وكرامتها وثورتها شراً، ولا يخدعنكم قولهم إن الانقلاب موجه ضد حركة النهضة، فذاك ما قاله أكابرهم من قبل في سوريا ومصر وغيرهما، ليؤكل الثور الأبيض قبل الأسود. أما استراتيجيتها فالكل في طابور الأكل، وكل حر شريف عدو لهم ولاستبدادهم، ينشد الحرية والحياة الكريمة المنافية لاستبدادهم وعمالتهم الوضيعة، هو هدف مشروع بحسب قانونهم المستبد، فهم لم يعرفوا تداول السلطة إلاّ من خلال الانقلابات وخرق الدستور. لكن ربما الفرق الوحيد بينهم وبين أسلافهم الانقلابيين الذين كانوا بدرجة عميل أمريكي وروسي وفرنسي، بينما انقلابيو اليوم في مصر واليمن وتونس بدرجة عميل لأبو ظبي، فتخيلوا الدرك الذي يسوقون الشعوب إليه.

أهلنا في تونس، الناس في السكينة سواء حتى إذا جاءت المحنة تباينوا، فتمايزوا وتباينوا، أهلنا في تونس، عن الظلم والظالمين والاستبداد والمستبدين ورعاتهم وأسيادهم، فكما قيل إن الخوف من الموت هو الموت من الخوف. لقد كانت ثورتكم أول ثورات العرب انتصاراً، فلا تكونوا ممن يعرفون الانتصار، ويجهلون المحافظة عليه، أما نصيب المستبدين في تونس وغيرها فهو ما قاله البردوني رحمه الله..

غداً سوف تلعنك الذكريات
ويلعن ماضيك مستقبلك
ويرتد آخرك المستكين
بآثامه يزدري أولك

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “وكالة عربي اليوم الإخبارية”

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل