معسكر جديد للمنتخب في حلب والأندية تعترض

دعا اتحاد كرة القدم مجموعة من اللاعبين الجدد لمعسكر المنتخب الوطني الأول الذي سيقام في حلب بدءاً من السبت القادم.

وضم المنتخب مجموعة من لاعبي الوسط والهجوم إضافة إلى من وقع اختيار المدرب نزار محروس عليهم من حراس المرمى ولاعبي الدفاع والارتكاز بعد نهاية المعسكر الأول الذي أقيم بدمشق وانتهى يوم الأحد الماضي.

واختار المحروس أربعة حراس هم: إبراهيم عالمة وطه موسى باشا وعبد اللطيف نعسان ويزن إعرابي، ومن الدفاع ولاعبي الارتكاز كل من عبد الرزاق محمد وجهاد والباعور وسعد أحمد وأنس بلحوس ومؤيد الخولي وعمرو جنيات ويوسف الحموي ومحمد صهيوني وخالد كردغلي وتامر حاج محمد ومحمد العنز وعبد الملك عنيزان ومؤمن ناجي، وهؤلاء تم اختيارهم من قائمة الـ28 لاعباً من المعسكر الأول.

أما اللاعبون الجدد المدعوون لخطي الوسط والهجوم فهم: أحمد رجب وكامل حميشة وزيد غرير ومالك العلي ومصطفى الشيخ يوسف ومحمد كامل كواية ووائل الرفاعي ونصوح نكدلي وعبد الإله حفيان وشادي الحموي وياسين سامية وسامر خانكان وعلي بشماني.

وكان مدرب الوحدة ماهر بحري اعترض على وجود لاعبيه مع المنتخب الأول والمنتخب الأولمبي معللاً ذلك بغياب أغلب لاعبي فريقه في المعسكرين مضيفاً: كيف لي أن أتعرف على لاعبي فريقي وهم ملتزمون بمعسكرات المنتخبين.

وقال: نحن مع المنتخب الأول ولكن الدوري سيقام باكراً، ومن الأفضل تأجيل الدوري وخصوصاً أن بعض الأندية لم تبدأ استعدادها بعد.

خالد السهو إداري المنتخب الوطني قال (للوطن): الأولوية في هذه الأوقات للمنتخب الوطني الذي يحاول فيه المدرب حرق المسافات من أجل الوصول إلى الجاهزية المعقولة قبل بدء التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم.

وأضاف: رؤية المدرب نزار محروس تتجه نحو تشكيل منتخب وطني من اللاعبين المحليين ليكونوا إضافة مهمة للمنتخب الأساسي الذي سيتشكل من المحترفين والمحليين معاً، وهذا الأمر الذي اتبعه المدرب يضعه بصورة كل اللاعبين في حال وجود أي نقص من إصابة أو بطاقات ملونة فيتم ترميم المنتخب بلاعبين جاهزين يعرف مستواهم ومركزهم المدرب ولا يكون الترميم عشوائياً.

وعن سبب إقامة الدوري بشكل مبكر قال السهو: لا بد من رؤية جميع اللاعبين بالمباريات الرسمية وهذا يضع المدرب بصورة أشمل إضافة لرفع جاهزية اللاعبين، مضيفاً أن كل الدوريات العربية ستبدأ في الشهر المقبل حتى في دول الخليج بحرارة أجوائها العالية للأسباب نفسها، لأن اللاعبين من دون مباريات لا يمكن أن يصلوا إلى الجاهزية المطلوبة ولا يمكن لأي مدرب أن يرسم صورة واضحة في ذهنه عن جميع اللاعبين.

ناصر النجار

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل