مدير CIA: يكشف إصابة 100 من ضباط وكالة الاستخبارات الأمريكية وعائلاتهم بمتلازمة هافانا


قال ويليام برنز، مدير وكالة “سى أى إيه” الأمريكية، إن 100 من ضباط وكالة الاستخبارات المركزية وعائلاتهم من بين 200 مسئول أمريكى أصيبوا بمتلازمة هافانا، فى إشارة إلى مجموعة الأعراض الغريبة التى تشمل الصداع النصفى والدوخة.


وبحسب تقرير لوكالة رويترز نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية، فإن بيرنز الذى عينه الرئيس الأمريكى جو بايدن كأول دبلوماسى محترف يشغل منصب مدير CIA، قال فى مقابلة مع الإذاعة الوطنية الأمريكية أنه عزز جهود وكالته لتحديد سبب المتلازمة ومن المسئول عنها.


وأكد أنه من بين خطوات أخرى، عين ضابطا رفيع المستوى كان يقود عملية البحث عن أسامة بن لادن لرئاسة فريق عمل يحقق فى المتلازمة، وقال إنه ضاعف حجم الفريق الطبى المشارك فى التحقيق ثلاث مرات.


وأوضح بيرنز إن الوكالة اختصرت أيضا الوقت الذى يجب أن ينتظر فيه الأشخاص الذين لهم صلة بـ CIA للدخول إلى مركز والتر ريد الطبى العسكرى الوطنى من ثمانية أسابيع إلى أسبوعين.


وقال بيرنز فى أول مقابلة منذ أن أصبح مدير لوكالة المخابرات المركزية فى مارس الماضى إنه يعتقد أن أى قائد عليه التزام عميق بأن يعتنى بالمسئول عن قيادتهم، وهو مصمم على القيام بذلك.


وتشمل متلازمة هافانا أعراض منها الدوخة والغثيان والصداع النصفى وهفوات الذاكرة، وسميت بهذا الاسم لأنه تم رصدها لأول مرة من قبل المسئولين الأمريكيين فى السفارة الأمريكية فى كوبا عام 2016.


وأشار بينز إلى أن لجنة تابعة للأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم وجدت فى ديسمبر الماضى أن النظرية  المنطقية هى أن حزم  الطاقة الموجهة هى التى تسبب المتلازمة. وتابع قائلا إن هناك احتمالا قويا للغاية بأن تكون المتلازمة قد نتجت عن عمد وأن روسيا قد تكون مسئولة، مضيفا أن يحجب الاستنتاجات النهائية لحين إجراء مزيد من التحقيق.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل