لماذا يجب أن يحصل مرضى السكر على لقاح كورونا؟


 مرضى السكري الذين أصيبوا بفيروس كورونا يكونون أكثر عرضة للأعراض الشدسدة، وإلى جانب التعامل مع هذه الأعراض، يواجهون الكثير من التحديات المرتبطة بحالة مرض السكري المزمن، وهو ما يزيد من أهمية حصول مرضى السكرى على لقاح كورونا لأسباب عدة نتعرف عليها في السطور التالية، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.



 لقاح فيروس كورونا ومرض السكري

 


لقاحات كورونا هي محاكاة للعدوى بالفيروس التاجي، حيث ينشط اللقاح أيضًا الاستجابة المناعية في الجسم، مما يؤدي إلى الآثار الجانبية التي يعاني منها الشخص بعد تلقي اللقاح، ومع ذلك، على عكس عدوى كورونا ، فإن اللقاحات ليست مرتبطة بأي حال من الأحوال بارتفاع مستويات السكر في الدم.


وقال مدير معهد عموم الهند للعلوم الطبية في بوبال الدكتور سارمان سينج إن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكنهم أخذ جرعة لقاح كورونا الخاصة بهم لأنه لا توجد صلة محتملة بين اللقاحات ومستويات السكر في الدم، بينما يوصى بمراقبة مستويات السكر في الدم من أجل الصحة العامة.


وأكد الدكتور سينج أن لقاحات كورونا لا تتدخل في مستويات السكر في الدم، وأوصى بالتطعيم في أسرع وقت ممكن.



يجب على أصحاب الأمراض المزمنة مثل: السكرى الحصول على التطعيم كأولوية، حيث يمكن أن تؤدي عدوى فيروس كورونا إلى خسائر فادحة في الصحة.


يمكن لأي شخص وكل شخص أن يصاب بالفيروس ومع ذلك ، قد تختلف الشدة من شخص لآخر. عندما يتعلق الأمر بمرضى السكري ، فمن المرجح أن يصابوا بعدوى.


 قال المجلس الهندي للأبحاث الطبية في مبادئه التوجيهية أيضًا إن مرضى السكري ليسوا أكثر عرضة للإصابة بـكورونا ، لكنهم معرضون عمومًا لخطر الإصابة بعدوى شديدة.


بصرف النظر عن ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات السكر في الدم هم أيضًا أكثر عرضة لعدوى فطر الغشاء المخاطي أو الفطر الأسود.


قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل