لماذا قد يتعرض مصابو فيروس كورونا لخطر الجلطات الدموية؟


من المعروف أن عدوى كورونا قد تسبب جلطات دموية لدى المصابين بها، وحتى أولئك الذين لا تظهر عليهم أعراض، ويعتقد الخبراء وفقا لموقع “thehealthsite” أن جلطات الدم يمكن أن تكون مهددة للحياة إذا تركت دون علاج، لكن ما الذي يسبب جلطات الدم لدى المصابين بكورونا؟

الاجسام المضادة وجلطات الدم
الاجسام المضادة وجلطات الدم


كيف تتشكل جلطات الدم لدى المصابين بفيروس كورونا؟

 


تكون جلطات الدم أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تم نقلهم إلى المستشفى بسبب الإصابة بفيروس كورونا، ويمكن أن يكون هذا خطيرًا لأن هذه الجلطة تقيد تدفق الدم داخل الأوعية، وتؤدي إلى مزيد من المضاعفات مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، ومن غير الواضح حتى الآن سبب تطور جلطات الدم لدى الأشخاص المصابين بكورونا ، بينما وجدت دراسة جديدة أن استجابة الأجسام المضادة غير الطبيعية قد تكون السبب.



قد تؤدي الاستجابة غير الطبيعية للأجسام المضادة إلى خطر تجلط الدم


ووجدت دراسة جديدة نُشرت في مجلة Blood أن الأجسام المضادة الموجهة لمحاربة الأمراض المعدية قد تنشط نشاط الصفائح الدموية الزائدة عن الحاجة في الرئتين، مما يسبب التهابًا وتجلطًا للدم في الحالات الشديدة من كورونا.


والصفائح الدموية عبارة عن خلايا دم صغيرة تشكل جلطات لوقف النزيف أو منعه، ومع ذلك، إذا لم تعمل بشكل صحيح، فقد تتسبب في مشاكل صحية خطيرة مثل السكتة الدماغية والنوبات القلبية.


واكتشف مؤلفو الدراسة التابعون لكلية إمبريال كوليدج لندن أن السكريات الصغيرة الموجودة على سطح هذه الأجسام المضادة تختلف عن الأجسام المضادة من الأشخاص الأصحاء، وأنه عندما تم إدخال تلك الأجسام المضادة المستنسخة في المختبر إلى خلايا الدم المأخوذة من متبرعين أصحاء، زاد نشاط الصفائح الدموية.


وتشير النتائج إلى أن الأدوية المستخدمة حاليًا لعلاج اضطرابات الجهاز المناعي قد تكون قادرة على الحد من نشاط الأجسام المضادة أو منعها من خلق استجابة مفرطة للصفائح الدموية.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل