للرياضيين وممارسى تمارين الجيم.. كيف تستعيد لياقتك فى ظل وباء كورونا؟


إذا أخذت استراحة طويلة من ممارسة الرياضة أثناء جائحة كورونا، فأنت لست وحدك، لقد أدى التوتر والمخاوف من انتشار الفيروس في العام الماضي، إلى جانب إغلاق العديد من الصالات الرياضية والحاجة إلى التباعد الجسدي، إلى التخلص من روتين التمارين لدى العديد من الأشخاص، ومع استمرار طرح اللقاحات في جميع أنحاء العالم وتخفيف القيود، من الطبيعي أن عودة الأشخاص إلى ممارسة النشاط مرة أخرى، ولكن هناك بعض الأشياء يجب مراعاتها أثناء إعادة بدء إجراءات اللياقة البدنية لتجنب الإصابة وتحقيق أقصى استفادة من العودة إلى التمرين.

النشاط
 


ووفقا لموقع ” Healthline“من المرجح أن يجد الأشخاص الذين أخذوا استراحة طويلة من التمرين أنهم قد لا يتمكنون من القيام بالأشياء التي استطاعوا القيام بها من قبل مثل الجري أو ممارسة اليوجا ، ويقول الخبراء إن عدم القدرة على الأداء بنفس المستوى أمر متوقع،  يمكن أن تتأثر لياقتنا البدنية سلبًا أيضًا وردود الفعل الشائعة التي قد يشعر بها الناس هي الإحباط والغضب، لكن هذه المشاعر لن تفيدك إذا كنت تحاول استعادة لياقتك.



العودة إلى ممارسة الرياضة بأمان


وقالت الدكتورة ميليسا ليبر ، مديرة قسم الطوارئ للطب الرياضي فى نيويورك، أن مفتاح العودة إلى ممارسة الرياضة بأمان بعد استراحة طويلة هو اتخاذ خطوات صغيرة وتغيير روتينك بشكل متكرر.


وأوضحت أن الطريقة التي تعمل بها أجسامنا هي أننا نحتاج حقًا إلى العودة تدريجياً إلى نظام التدريب ويجب أن يكون نظام التدريب الخاص بك متنوعًا من حيث الشدة والتكرار ونوع التمرين الذي تمارسه، على سبيل المثال ، بالنسبة لشخص اعتاد الركض بشكل متكرر قبل استراحة طويلة ، يجب إدخال تدريب متقطع أو الركض مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع جنبًا إلى جنب مع التدريبات منخفضة التأثير مثل اليوجا في أيام أخرى من الأسبوع.



وأضافت:”أجسادنا لا تستجيب بشكل جيد لنفس العمل المتكرر ونفس الرياضة مرارًا وتكرارًا، بالإضافة إلى بناء القدرة على التحمل، وتعتبر تمارين القوة أيضًا جزءًا مهمًا من العودة إلى ممارسة الرياضة بأمان ، حيث يمكن أن تؤدي العضلات الضعيفة إلى آلام المفاصل”.


وأوضحت أنه في حالة ممارسة التمارين الرياضية وتعرض الشخص للإصابة يجب أخذ استراحة من هذا التمرين الذي تسبب في ذلك وتناول الأدوية المضادة للالتهابات، والراحة أسبوعًا لمعرفة ما إذا كانت الإصابة تتحسن.



وأشارت إلى أنه خلال ذلك الوقت لا يزال بإمكانك ممارسة أنواع أخرى من التمارين، على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من آلام في الركبة بسبب الجري، فحاول الذهاب للسباحة، وإذا كان لديك تورم في المفاصل أو لا تستطيع تحمل وزنك ، فاسع للحصول على رعاية طبية عاجلاً وليس آجلاً.


وتابعت: “إذا كنت لا ترى نتائج من روتين التمرين الجديد على الفور ، فقد يصبح الأمر محبطًا ، وقد تميل إلى الاستسلام ،لكن تذكر أن الأمر سيصبح أسهل بمرور الوقت، وبمجرد أن تجعل التمرين عادة وروتينًا ، فإن الإندورفين لديك وعقلك قادران بالفعل على تحفيزك”.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل