غداً صباحاً الرهان كبير والأمل بمجد الدين غزال

ينتظر السوريون ساعات الصباح الأولى بشوق وترقب لما ستسفر عنه مشاركة بطلنا مجد الدين غزال في مسابقة الوثب العالي، وكلهم يضعون آمالاً عريضة على الغزال لإهداء سورية ميدالية براقة في أولمبياد طوكيو.
وواصل الغزال تمارينه النهائية استعداداً للمنافسة منذ وصوله طوكيو قبل أربعة أيام ويتطلع لنتيجة باهرة.
والصعوبات التي تحدث عنها الغزال ومدربه عماد السراج تكمن بعدم المشاركات الخارجية منذ سنتين بسبب وباء كورونا وعدم إقامة معسكرات خارجية للسبب ذاته باستثناء معسكر وحيد أقيم في سلطنة عمان، وعدم وجود منافسين في سورية وبالتالي الابتعاد عن جو الأبطال والمنافسة.

مشاركات
هذه هي المشاركة الرابعة لمجد في الحدث الأولمبي بعد بكين 2008 ولندن 2012 وريو دي جانيرو 2016 حيث احتل المركز السابع في أولمبياد ريو (2.29 م)، علما أن رقمه القياسي الشخصي يبلغ 2.36 م في دورة التحدي في بكين 2016, وفي أخر إنجازاته أحرز عام 2017، الميدالية البرونزية في بطولة العالم بلندن، مع رقم 2.29 م وكانت الميدالية العالمية الثانية لسورية في التاريخ، بعد غادة شعاع (ذهبية عام 1995 وبرونزية عام 1999) وفي عام 2019 حقق ذهبية بطولة آسيا لألعاب القوى التي أقيمت في الدوحة، مسجلا أفضل رقم عالمي وآسيوي لهذا العام بالقفز لارتفاع 2.31 م.
ويتنافس البطل غزال مع (31) لاعباً من (25) دولة في مسابقة الوثب العالي جميعهم من نخبة الأبطال أمثال: القطري معتز عيسى برشم والروسي إيليا إيفانيوك والأسترالي براندون ستارك والأوكراني أندريه بروتسينكو والصيني وانغ يو إضافة إلى دونالد توماس وجمال ويلسون من الباهاماس وأغلب هؤلاء شاركوا في عديد الملتقيات ولا سيما الدوري الماسي في وقت غاب مجد عن المشاركة لأسباب مختلفة.

ناصر النجار – وكالة عربي اليوم الإخبارية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل