رئيس مجلس النواب الأردني للقائم بأعمال السفارة السورية في عمان: موقفنا واضح ومتقدم وحريصون على تطوير علاقاتنا 

أكد رئيس مجلس النواب الأردني عبد المنعم العودات أن موقف بلاده تجاه الأزمة السورية ومنذ بداياتها، كان واضحاً ومتقدما وقد عبر عنه الملك الأردني عبد الله الثاني في مختلف المحافل، من خلال التأكيد على أن الحل السلمي هو المخرج الوحيد الذي يضمن بقاء سورية آمنة مستقرة وموحدة أرضاً وشعباً، وهو موقف ما زال الأردن يتمسك به ويعبر عنه بمختلف مؤسساته الرسمية ويحرص مجلس النواب الأردني على تدعيمه في مختلف اللقاءات والمحافل البرلمانية العربية والدولية.

وخلال استقباله القائم بأعمال السفارة السورية في عمّان السفير عصام نيال، اعتبر العودات أن التنسيق البرلماني الأردني – السوري مستمر وبلاده حريصة على تطويره بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين، و”بما يخدم قضايا أمتنا وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والتي تعامل معها كلا برلماني البلدين بتناغم تجلى في الاجتماع الطارئ للاتحاد البرلماني مؤخراً”.

وجرى خلال اللقاء حسب بيان تلقته “الوطن”, التأكيد على أهمية تعزيز التعاون البرلماني بين البلدين وبحث العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

من جهته ثمن القائم بأعمال السفارة السورية المواقف الأردنية تجاه سورية، مؤكداً أهمية تعزيز وتطوير آفاق التنسيق البرلماني المشترك وتبادل زيارات الوفود البرلمانية، بما يسهم في تحقيق مصلحة الشعبين الشقيقين ويخدم قضايا أمتنا المركزية.

وأشاد نيال بالموقف الأردني الثابت من القضية الفلسطينية رغم عديد الضغوطات، ومحاولات تشتيت البوصلة عن فلسطين والقدس، معرباً عن حرص بلاده على إدامة التعاون المشترك مع الأردن، خاصة مع خطوة إعادة التشغيل الكامل لمركز جابر الحدودي.

الوطن

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل