دير الزور .. قصف صاروخي على قاعدة أمريكية – خاص عربي اليوم

كلما زادت الولايات المتحدة الأمريكية جبروتها كلما ازداد الاحتقان الشعبي ضدها وصد ممارساتها ومن معها، وبالأخص ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لها، في مناطق سيطرتها في دير الزور والحسكة والرقة وعموم مناطق الجزيرة السورية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

هذه الممارسات، بدون أدنى شك ستلقى رداً وكل رد بحسب الأدوات المتوفرة لديه، فالممارسات الأمريكية بالأخص سرقة مقدرات الشعب السوري من النفط والقمح سواء من حقول دير الزور أو الحسكة في شمال شرق سوريا، وحرمان الشعب من أبسط مقومات العيش الكريم، من الطبيعي أن تولد حركات مقاومة ستفعل فعلها وستلقى الدعم اللازم لمقارعة هذا العدوان حتى طرده شر طرد من البلاد، الولايات المتحدة الأمريكية بتصرفاتها غير المسؤولة فجّرت الصراع وفتحت على نفسها أبواب جهنم، لأن ما ينشأ الآن يشابه إلى حد كبير الصحوات العراقية، بالتالي، ومع كل قوة القوات الأمريكية، وقوات التحالف المدعومة من واشنطن في العراق، لم تستطع ضبط أو إيقاف الهجمات على أماكن تواجد بعثاتها الدبلوماسية وقواعدها العسكرية في العراق، فإن حدث ذلك في دير الزور أو الحسكة أو الرقة او جميعهم معاً، ستكون القوات الأمريكية وكل القوى المحتلة في شباك المقاومة التي هم سبب تشكلها خاصة في ظل ممارساتهم اللاشرعية واللاأخلاقية كما أشرنا أعلاه.

إقرأ أيضاً: القوات الأمريكية تخرج 45 آلية محملة بنفط وقمح سوريا للعراق

فلقد سقطت قذائف صاروخية على حقل العمر النفطي بـ دير الزور شمال شرق البلاد على قاعدة غير شرعية للاحتلال الأمريكي، وقالت مصادر أهلية في المنطقة إن قذائف صاروخية سقطت على حقل “كونيكو” الذي يضم قاعدة للاحتلال الأمريكي، دون معلومات عن وقوع أضرار أو إصابات.

وذكرت وسائل إعلام عن مصادر أن أصوات انفجارات سمعت من داخل القاعدة الأمريكية في حقل غاز “كونيكو” بـ دير الزور والتي تضم قوات أمريكية وبريطانية وفرنسية.

وكانت القاعدة الأمريكية غير الشرعية في حقل العمر بـ دير الزور تعرضت الأسبوع الماضي لقصف صاروخي، وذلك بعد ساعات على العدوان الجوي الأمريكي الذي استهدف مواقع على الحدود السورية – العراقية أدت لاستشهاد 3 أطفال سوريين، وعدد من عناصر الحشد الشعبي العراقي.

إقرأ أيضاً: القوات الأمريكية تنقل 37 صهريج نفط من سوريا إلى العراق

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل