حسان دياب: لا يمكننا استئناف المفاوضات مع صندوق النقد وأدعو المجتمع الدولى لإنقاذ لبنان


قال رئيس حكومة تصريف الأعمال بلبنان حسان دياب، إن ربط المعونة لبلاده بتشكيل مجلس الوزراء أصبح خطورة على حياة اللبنانيين. وفق قناة إم تى فى اللبنانية.


وأضاف دياب، فى كلمته للسفراء وممثلى البعثات اللبنانية ببيروت، إن الحكومة لا يمكنها استئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لأن الصندوق يطالب بالتزامات قد لا تتبناها الحكومة القادمة.


 


ودعا المجتمع الدولي لإنقاذ لبنان قائلا :”أناشد الأشقاء والأصدقاء أن يقفوا إلى جانب اللبنانيين، كما أدعو لعدم محاسبة الشعب اللبناني على ارتكابات الفاسدين، مبينا أن أياما قليلة تفصل بين البلاد وحدوث انفجار مجتمعي، كما حذر دياب من مغبة ربط المعونات المقدمة للبنان بتشكيل الحكومة لأن الشعب لن يصبر على لقمة العيش.


وقال إن لبنان يعبر نفقا مظلما جدا والمعاناة بلغت حد المأساة، مشيرا إلى البلاد تندفع نحو كارثة كبرى من غير الممكن احتوائها، مضيفا، أن “لبنان على شفير الكارثة والخطر الذي يهدد اللبنانيين لا يقتصر عليهم ولن يستطيع أحد عزل نفسه وسينعكس صدى الكارثة بالمنطقة”.


ولفت إلى أن الحكومة وضعت خطة متكاملة للتعافي تتضمن إصلاحات مالية واقتصادية وهي جاهزة للتطبيق بعد تحديثها.


وشدد دياب على أن الأولوية اليوم هي لتشكيل حكومة في لبنان، وقال: “لقد طال انتظار تشكيل الحكومة واللبنانيون صبروا وتحملوا أعباء الانتظار الطويل لكن صبرهم بدأ ينفد مع تعاظم المعاناة والشعب اللبناني وحده من يدفع ثمنا باهظا وما نشاهده من هجرة دليل على يأس اللبنانيين”. 


وأكد دياب أنه لم يعد مقبولا هذا الدوران في الحلقة المفرغة حكوميا على مدى أحد عشر شهرا، وأضاف: “ونحن نجتمع هنا، في شوارع لبنان طوابير السيارات تقف أمام محطات الوقود، وهناك من يفتش في الصيدليات عن حبة دواء وعن علبة حليب أطفال. أما في البيوت، فاللبنانيون يعيشون من دون كهرباء.. أدعوكم لتكونوا رسل لبنان في دولكم، لشرح هذه الصورة القاتمة”.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل