جونسون وأسترازينيكا يدرسان إمكانية تعديل لقاحهما ضد كورونا لمنع حدوث جلطات


بدأت شركة جونسون آند جونسون Johnson & Johnson  وأسترازينيكا AstraZeneca وجامعة أكسفورد، دراسة ما إذا كان تعديل لقاحات كورونا الخاصة بهم يمكن أن يقلل أو يزيل خطر حدوث جلطات، وفقا لما ذكرته صحيفة ديلى ميل البريطانية.

تعديل لقاحات كورونا
تعديل لقاحات كورونا


ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال لأول مرة أن المصادر تقول إن العلماء يعملون على تحديد الأسباب الكامنة وراء جلطات الدم وربما إعادة هندسة الجرعات التى سيتم توزيعها بحلول العام المقبل.


وقال متحدث باسم جونسون إن الشركة التى تتخذ من نيوجيرسى مقراً لها تدعم “البحث والتحليل المستمر أثناء عملنا مع الخبراء الطبيين وسلطات الصحة العالمية” لكنها لم تجب على أسئلة محددة حول البحث فى المرحلة المبكرة.


وأوضح متحدث باسم أسترازينيكا AstraZeneca أن الشركة “تعمل بنشاط مع المنظمين والمجتمع العلمي لفهم أحداث تخثر الدم النادرة، بما في ذلك المعلومات لدفع التشخيص المبكر والتدخل والعلاج المناسب”.


وذكرت الصحيفة تأتى هذه الأخبار بعد يوم واحد فقط من الكشف عن أن هيئة الأغذية والأدوية الامريكية (FDA) أضافت تحذيرًا جديدًا إلى ملصق لقاح جونسون بسبب خطر الإصابة باضطراب مناعي ذاتي نادر.


وقالت الصحيفة يعرف لقاح أسترازينيكا  AstraZeneca وجونسون باسم لقاحات ناقلات الفيروس، إنهم يجمعون المادة الجينية من الفيروس الجديد مع جينات الفيروس الغدى – الذى يسبب نزلات البرد – للحث على الاستجابة المناعية، حيث تم اعتبار اللقاحات أنها مغيرة لقواعد اللعبة، لأنها لا تحتاج إلى تخزينها فى درجات حرارة متجمدة مثل لقاحات فايزر وموديرنا Pfizer-BioNTech وModerna.


علاوة على ذلك نظرًا لأن لقاح جونسون لا يتطلب سوى جرعة واحدة، فمن المتوقع أن يتم استخدامه لتلقيح السكان الذين يصعب خدمتهم مثل الأشخاص الذين يعيشون فى المناطق الريفية وكبار السن الذين يعيشون فى منازلهم.


وقالت الصحيفة قد تؤدى القدرة على تعديل لقاحاتهم للتخلص من خطر الإصابة بجلطات الدم إلى زيادة الثقة فى اللقاحات.


وفى أبريل تم إيقاف لقاح جونسون من قبل مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكى (CDC) و FDA لمدة 10 أيام بعد أن أصيبت ست نساء دون سن الخمسين بجلطة دموية نادرة تتشكل فى الجيوب الوريدية فى المخ.


وتم رفع الإيقاف المؤقت وأضافت هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) تحذيرًا إلى لقاح فيروس كورونا من جونسون من احتمال حدوث أحداث نادرة لتخثر الدم، خاصة بين النساء دون سن الخمسين.


وتشير البيانات الواردة من مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكىCDC  إلى أن معدل التخثر يبلغ نحو 0.3 حالة لكل 100 ألف جرعة من لقاح جونسون.


وفى الوقت نفسه، فى أبريل، قررت لجنة السلامة التابعة لوكالة الطب الأوروبية أن جلطات الدم مع انخفاض الصفائح الدموية يجب أن تُدرج كأثر جانبى نادر جدًا للقاح أسترازينيكا وأكسفورد.


ووفقًا لبيانات من المملكة المتحدة وأوروبا، فإن معدل تخثر الدم باستخدام لقاح AstraZeneca أعلى قليلاً بنحو واحد أو اثنين لكل 100 ألف جرعة.


وأوصت العديد من البلدان، بما في ذلك المملكة المتحدة، بتحصين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا بلقاحات أخرى لأن خطر تجلط الدم لديهم أكبر.


فى وقت سابق من هذا العام، يعتقد باحثون ألمان فى جامعة جوته فى فرانكفورت وجامعة أولم فى هيلمهولتز، أن المشكلة تكمن في ناقل الفيروس الغدى، وهو فيروس الأنفلوانزا الشائع المستخدم بحيث يمكن للقاحين دخول الجسم.


ويعتقد الباحثون أن الجهاز المناعي يمثل تهديدًا ويفرط في إنتاج الأجسام المضادة لمكافحة اللقاح، وهذا يؤدى إلى تكوين كتل فى الدم، والتى يمكن أن تصبح قاتلة إذا تحركت الجلطات نحو الأعضاء الحيوية وانقطعت الإمداد.


وقال الدكتور مورتيمر بونش، رئيس قسم أمراض الدم للأطفال فى مستشفى الأطفال فى فيلادلفيا، “تحقق الشركات تقدمًا سريعًا، وأعتقد أن رغبتها فى تغيير الناقل أو اللقاح تتحرك بالتوازى مع شرح كيفية حدوث الجلطات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل