تمهيد يسبق المعركة.. ما الذي يجري في «درعا» ؟!

تمهيد يسبق المعركة.. ما الذي يجري في «درعا» ؟!

بدأ “الجيش السوري” عملية التمهيد المدعفي لاقتحام منطقة “درعا البلد” في محافظة درعا، وسط قصف مكثف على نقاط المسلحين لتأمين التغطية النارية لقوات المشاة.

مصادر ميدانية أكدت لـ”جريدتنا” أن «الجيش بدأ بالتمهيد المدفعي لتأمين التغطية لعناصر المشاة وأنه يحاول التقدم من 3 محاور، وسط اشتباكات عنيفة مع المسلحين المنتشرين في المنطقة».

وأضاف المصدر إن «الجيش استهدف تحركات المسلحين في مدينة “طفس” وأطراف بلدة “اليادودة” والطريق الواصل بين بلدتي “اليادودة” و”المزيريب”».

وفيما يتعلق بالفيديوهات التي تنشرها المجموعات المسلحة حول سيطرتها على عدد من الحواجز، أكد المصدر أن «بعض عناصر الجيش أخلت عدة نقاط لإتاحة المجال لعمل سلاح المدفعية والطيران وللتقليل من الخسائر».

وكانت تعزيزات عسكرية ضخمة لـ”الجيش السوري” وصلت إلى المحافظة، في 25 من تموز الحالي، على رأسها العقيد “غياث دلا”.

إلى ذلك، اتهم قائد شرطة درعا، “ضرار دندل”، في وقت سابق وجهاء درعا البلد بعدم الالتزام بتسليم كامل السلاح المتوسط والخفيف في المدينة، مؤكداً أن «سكان درعا البلد بادروا بإطلاق النار على نقطة دوار “الكرك”، ما أدى إلى إصابة عدد من عناصر قوات الجيش».

وبحسب دندل، فإن «مقاتلي معارضة سابقين لم يقبلوا بتسوية أوضاعهم، وطُرح خيار إخراجهم باتجاه الشمال السوري إلا أن لجنة درعا البلد رفضت ذلك».

اقرأ المزيد: العميد ضرار الدندل: وجهاء درعا البلد أخلّوا بتسليم السلاح

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل