بعد 10 سنوات على مجزرة “ساندى هوك” شركة سلاح أمريكية تعرض 33 مليون تعويض


عرضت شركة ريمنجتون الأمريكية للأسلحة 33 مليون دولار تعويض لأسر ضحايا أحد أسوأ حوادث إطلاق النار في مدارس الولايات المتحدة، والذي وقع بمدرسة ساندي هوك عام 2012 ، وخلف 26 ضحية.


وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، عرضت الشركة تلك المساعدات بعد دعوي قضائية رفعتها عائلات 9 ضحايا، وذلك بعد سلسلة جلسات استماع ومحاكمات ممتدة ، وذلك بواقع 3.66 مليون دولار لكل عائلة.


وأشار التقرير ان المبلغ أقل بكثير مما سعت اليه العائلات، ففي فبراير جادلوا في المحكمة بأن تسويات الإعدام الخاطئة يمكن أن يصل مجموعها إلى 225 مليون دولار مع احتمال تجاوز اجمالي المطالبات العقابية المليار دولار.


وقال المحامي جوش كوسكوف محامي العائلات إنهم “سيفكرون في خطواتهم التالية” فيما يتعلق بالعرض، وأضاف في بيان “منذ رفع هذه القضية في 2014، كان تركيز العائلات ينصب على منع ساندي هوك المقبل .. جزء مهم من هذا الهدف هو إظهار البنوك وشركات التأمين أن الشركات التي تبيع أسلحة هجومية للمدنيين محفوفة بالمخاطر المالية.”


تأسست شركة ريمنجتون ، التي اشتهرت ببنادقها وبنادقها ، في عام 1816، بعد أن تبين أنه تم استخدام بندقية شبه آلية من ريمنجتون في عمليات قتل ساندي هوك ، رفع أفراد عائلات الضحايا دعوى قضائية ضد صانع السلاح زاعمين أنه لا ينبغي بيع السلاح ذي الطراز العسكري إلى مدني.


شهدت القضية العديد من التقلبات، حيث قالت شركة ريمنجتون أنها محمية بموجب قانون عام 2005 الذي يمنع صانعي الأسلحة من التعرض للمساءلة إذا تم استخدام منتجاتهم في جرائم وفي عام 2019 ، سمحت المحكمة العليا بالقضية المرفوعة ضد ريمنجتون بالمضي قدمًا.


صدم إطلاق النار في مدرسة في ولاية كونيتيكت الولايات المتحدة، وهي دولة مألوفة بالفعل بجرائم الأسلحة في المدارس، وقتل الجاني 20 تلميذا وستة معلمين وكان قد قتل والدته في وقت سابق بالرصاص وعندما أغلقت الشرطة المدرسة قتل نفسه.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل