بايدن يوقع على مذكرة أمن قومى لتحسين معايير الأمن السيبرانى الطوعية للشركات


تصدر إدارة الرئيس الأمريكى، جو بايدن يوم الأربعاء مذكرة الأمن القومي التي تهدف إلى تحسين معايير الأمن السيبراني الطوعية للشركات التى تقدم خدمات مهمة، وفقا لشبكة “بلومبرج” الأمريكية.


 


وتوجه المذكرة وزارة الأمن الداخلي ووزارة الخزانة لوضع أهداف أساسية للأمن السيبراني لجميع قطاعات البنية التحتية الحيوية. كما أنه يؤسس لمبادرة الأمن السيبراني لأنظمة التحكم الصناعي ، وهي شراكة بين الحكومة الفيدرالية والشركات التي تدير أنظمة التحكم الصناعي.


 


وأعلنت مسئولة رفيعة المستوى في الإدارة الأمريكية، أن جو بايدن، سيوقع اليوم، مذكرة حول ضمان الأمن السيبراني للبنية التحتية الحيوية.


 


وقالت المتحدثة: “سيوقع الرئيس مذكرة حول الأمن الوطني وتحسين الأمن السيبراني لأنظمة التحكم بالبنية التحتية الحيوية“.


 


وأشارت المتحدثة إلى أن بايدن سيكلف وزارة الأمن الداخلي ووزارة التجارة بالعمل على تحديد الأهداف الرسمية لضمان الأمن السيبراني. كما ستضفي المذكرة الطابع الرسمي على المبادرات الأخيرة للسلطات في هذا المجال، التي تنص على تعاون الشركات بشكل طوعي مع السلطات في هذا المجال.


 


واختمت المتحدثة قائلة بأن السلطات تعول على المشاركة الطوعية للشركات، لكنها لا تستثني جوانب تعاون إلزامية مثبتة في القانون.


 


وكان بايدن قد وقع أمرا تنفيذيا فى مايو حول تعزيز القدرات لضمان الأمن السيبراني للولايات المتحدة.


 


وأشار مجلس الأمن القومي الأمريكي في بيان له بهذا الصدد، إلى أن الأمر يهدف إلى حماية شبكات الحكومة الفدرالية من “أنشطة سيبرانية خبيثة” من قبل جهات مرتبطة بالدول وقراصنة مستقلين.


 


ويقضي الأمر التنفيذي بإزالة العقبات أمام تبادل المعلومات بين الحكومة الأمريكية والقطاع الخاص بشأن التهديدات في المجال السيبراني، وتحديث معايير الأمن للحكومة الفدرالية، وتعزيز أمن توريدات البرمجيات، ووضع توصيات للتعامل مع الحوادث في المجال السيبراني وتوسيع القدرات على اكتشاف “أنشطة خبيثة” تستهدف الشبكات الحكومية.


 


وينص الأمر أيضا على تشكيل مجلس لتحليل القضايا المتعلقة بالأمن السيبراني، سيضم ممثلين عن السلطات والقطاع الخاص.


 


ويأتي ذلك على خلفية الهجوم السيبراني على الشبكات الالكترونية لشركة “كولونيال بايبلاين” التي تدير أنابيب النفط والغاز، والذي أدى إلى الإخلال بتوريدات الوقود في مختلف المناطق من الولايات المتحدة.


 


واستأنفت الشركة عملها عد تعطل أنظمتها منذ حوالي أسبوع بنتيجة الهجوم السيبراني.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل