باحث سوري شاب يُبهر المجتمع العلمي في مدينة ألمانيّة






باحث سوري شاب يُبهر المجتمع العلمي في مدينة ألمانيّة

يتطلع الشاب السوري لؤي الشيخ ذو الثلاثة وثلاثين عاماً، إلى نشر بحثه الأول في مجلة علمية دولية، في الوقت الذي رُشّح فيه لنيل درجة الدكتوراه في الكيمياء الفيزيائية من جامعة “روستوك” في شمال ألمانيا.
لؤي الشيخ الذي جاء إلى ألمانيا منذ خمس سنوات، يقول لموقع الجامعة بلغة ألمانية ممتازة تعلمها بمفرده إلى حد ما، “إنها بداية جديدة ناجحة” في ألمانيا، كان هناك “ثقافة جديدة ولغة جديدة وعقلية مختلفة للناس”.
ويضيف: “في جامعة روستوك وفي أوقات فراغي التقيت بأناس آمنوا بي، أصدقاء من بلدان مختلفة، يطبخون معاً ويمارسون الرياضة على شاطئ فارنيمونده”.
البروفيسور المشرف على لؤي (رالف لودفيج) فخور بتلميذه ويقول لموقع الجامعة الألمانية: “لقد جاء لؤي الشيخ إلى مجموعتي البحثية منذ عام للحصول على الدكتوراه، وأظهر مهاراته ككيميائي بسرعة”.
لؤي الذي أكمل درجة الماجستير في الكيمياء في روستوك بدرجة 1.5 (أي درجة ممتاز)، كان قد جذب الانتباه إليه منذ كان طالباً في جامعة “الفرات” السورية من خلال أدائه الممتاز عند حصوله على الشهادة الجامعية.
في مجموعة العمل الخاصة بالبروفيسور مارتن كوكرلينج، في جامعة “روستوك” تعلم لؤي أدواته في الكيمياء، بعدما حصل بالفعل على تعليم “جيد جداً” في الكيمياء في سوريا، لكن كان هناك نقص في التدريب العملي. وقد نفذ هذا الآن في قسم الكيمياء الفيزيائية في “روستوك”.
البحث الذي يعمل على نشره لؤي الشيخ يركز على الأملاح والسوائل الأيونية التي تتكون حصرياً من جزيئات مشحونة، ما يسمى بالأيونات.
وللمرة الأولى تمكن من إظهار أنه يمكن تكوين ثلاثة أنواع مختلفة من الروابط الهيدروجينية بين الأيونات: ثلاثة في دفعة واحدة! تظهر الروابط الهيدروجينية المعروفة بالماء والجزيئات الحيوية جانباً خاصاً هنا.
تتشكل جسور الهيدروجين حتى بين الأيونات المتشابهة الشحنة. لذلك يمكن للجسور التغلب على قوى التنافر القوية. سيبني الكيميائي ابن الرقة في “روستوك” بعض الجسور الأكثر استقراراً لهذا النوع على المستوى الجزيئي قبل حصوله على الدكتوراه.
يقول البروفيسور لودفيج: “نحن سعداء بوجود لؤي معنا وأن كفاءته المثبتة مفيدة جداً في مجموعة العمل”. العمل البحثي هذا يتم تمويله في إطار برامج مؤسسة الأبحاث الألمانية، والتي وفرت أموالاً إضافية أثناء جائحة كورونا.

إقرأ أيضاً: هل تتفرّج سوريا على لبنان بعد خطاب الأسد؟
وكالات



قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل