المقاومة تنتصر بعد التحول الاستراتيجي الهام – خاص عربي اليوم

التقى قادة وممثلو فصائل المقاومة الفلسطينية سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية د. مهدي سبحاني، في مقر السفارة بالعاصمة دمشق.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – الأستاذ خالد عبد المجيد*

بحث الجانبان تطورات القضية الفلسطينية، وانعكاس انتصار معركة سيف القدس على الداخل الفلسطيني سياسياً، وشدّد قادة الفصائل على أهمية استمرار الاشتباك الدائم مع الاحتلال الإسرائيلي، وكسر غطرسته، عبر تعزيز المقاومة للشعب الفلسطيني ودعم صمود أهالي القدس ضد سياسات التهجير والتهويد التي يمارسها العدو الصهيوني، مُدينين جريمة اغتيال المناضل نزار بنات، مؤكدين على محاسبة مرتكبيها.

إقرأ أيضاً: الأولويّة الفلسطينيّة دولة أم حق العودة وحماية القدس ؟

وشدد قادة الفصائل على وفاء الشعب الفلسطيني لدور كل دول وقوى محور المقاومة (ايران، سوريا، حزب الله)في دعم النضال الوطني الفلسطيني لمواجهة وحشية المحتل.

وقدم قادة الفصائل التهنئة للشعب الايراني بفوز السيد ابراهيم رئيسي بمنصب الرئاسة، معتبرين أن الاستحقاق الرئاسي في سوريا وإيران هو انتصار لمحور المقاومة .

ومن جانبه أضاف د. مهدي أن الشعبين الايراني والسوري هما مصدر القوة في البلدين، والنظام الذي يستمد قوته من شعبه لا يُهزم، مؤكداً أن الاحتلال الاسرائيلي هو العدو الحقيقي لشعوب المنطقة، والسياسة الثابتة للجمهورية الإسلامية الايرانية هي دعم محور المقاومة والشعب الفلسطيني والسعي لتحرير القدس، وعبّر عن الفخر والاعتزاز بالعلاقة القوية والمترابطة بين الشعبين الايراني والفلسطيني.

وحضر اللقاء كل من د. طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة، أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية، خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة، أبو السعيد عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي، ياسين معتوق عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، حسن حميد عضو المكتب السياسي الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ياسر المصري أمين سر لجنة المتابعة في تحالف القوى الفلسطينية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة، د محمد البحيصي رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الايرانية، عباس أذرنيا المستشار السياسي للشؤون الفلسطينية في السفارة.

*الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني.

إقرأ أيضاً: هل ستكون “سيف القدس” المعركة ما قبل الأخيرة؟

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل