الإعلام ودوره المؤثر في المجتمعات (3/4) – خاص عربي اليوم

رغم أهمية الإعلام في العصر الحديث، تبقى الصحافة المكتوبة في نهاية الأمر، صدى الأفكار وأذواق لقرّائها، أكثر بكثير مما هي قرارات ترجع لآراء أو اختيارات محرريها، وهي تخاطب الجميع، بالتالي هي كبيرة التجاوب في الوقت الحاضر.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – عبد العزيز بدر القطان

وفي كل بلدان العالم تمارس الوسائل الأخرى المشتركة لـ الإعلام بالتنافس مع الصحافة المكتوبة، ففي كافة المجتمعات لا يزال الرأي العام متأثراً بالمتطلبات العديدة لمدنية الاستهلاك ذات النتائج المرموقة على طرق المعيشة، وبالتالي على المسالك الاجتماعية، فأثر الصحافة المكتوبة هو أقل مباشرة وأقل استقلالاً، وقياس هذا الأثر غير ممكن عملياً.

إقرأ أيضاً: حرية الصحافة والعقبات التي تعرضت لها (1/2)

وأفضل دليل على ضعف هذا الأثر هو اختفاء الحملات الصحفية الكبيرة التي كانت قبل الحرب العالمية الثانية، التي كانت تستطيع ممارسة الأثر المباشر على اتجاه الأحداث، والتي لا يمكن الأخذ بها في الوضع الاجتماعي والسياسي الراهن، كما لا شك بأن الصحافة سابقاً على عكس الإعلام كانت قادرة أن ترفع الستار عن الفضائح واستغلالها كما حصل في بلدان كثيرة، لكنها عاجزة أيضاً عن خلق تلك الحركات الفكرية الكبيرة التي هزت تاريخ القرن التاسع عشر، ولم يعد لهذه الوسيلة رسالة تقنية لقوى المتطلبات السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية.

إلا أن أثر الصحافة رغم نمو وتطور الإعلام لا يزال مهماً، وقد بيّن تحليل وظائفها مقدار كونها عنصراً ضرورياً في توازن الحياة الاجتماعية، وذلك بمساعد الأشخاص على التنفيس عن أهوائهم بقدر تقوية روابط الانتماء إلى الفئات الاجتماعية المختلفة وإلى الأسرة الوطنية، إضافة إلى الأسرة الدولية، فهي تعطي بصورة غير مباشرة بمادتها التحريرية والإعلان الذي تتضمنه نماذج عن المسالك الشخصية، كما تعطي نماذج عن نسق العيش.

من هنا، فإن الصحافة تمارس على الحياة اليومية لقرّائها أثراً متزايداً يعوض كثيراً الأثر الذي فقدته الحياة السياسية بالمعنى الواسع والعريض، وعلى صعيد الأحداث الصغيرة، تبقى الصحافة قادرة على خلق ورعاية كل الهالات حول الأشخاص البارزين، أو قادرة على تعزيز أو مساعدة هدم (الخرافات) الأخلاقية والاجتماعية، أما على صعيد الأحداث الكبيرة، لا يمكنها سوى ضم أثرها إلى آثار وسائل الإعلام الجماعية الأخرى لتعطي الأحداث طابع المأساة إبان الأزمات، او لتجسد مثول هذه الأحداث حول زعماء أو نجوم الحياة السياسية.

*مستشار قانوني – الكويت.

إقرأ أيضاً: حرية الصحافة والعقبات التي تعرضت لها (2/2)

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل