احتجاجات مناهضة للإغلاق بجميع أنحاء أستراليا مع زيادة إصابات كورونا فى سيدنى


نظم المتظاهرين المناهضين للإغلاق فى أستراليا، مسيرة في كبرى المدن الأسترالية، حيث ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى أرقام قياسية رغم القيود الصارمة في سيدني وحذرت السلطات من “مشكلة مستمرة ومتنامية“.

They’re interacting with the cars stuck in traffic on other side of the road. pic.twitter.com/L7Em2AQOOh


وسار الآلاف من الأشخاص الغاضبين بدون أقنعة الوجه في منطقة الأعمال المركزية في سيدني اليوم السبت مطالبين بإنهاء إغلاق المدينة، الذي يدخل أسبوعه الخامس.


وبعد تفريق المتظاهرين، أعلن رئيس شرطة نيو ساوث ويلز، ديفيد إليوت، عن تشكيل قوة لتحديد هوية كل من المتظاهرين البالغ عددهم 3500 في حدث وصفه بأنه “موزع فائق” للفيروس في ظل انتشار متغير دلتا.


وقال إليوت إن 57 شخصا اعتقلوا وتعرض عدد من ضباط الشرطة للاعتداء.


قال إليوت: “إذا لم نشهد ارتفاعًا في إصابات كورونا في المناطق التي جاء منها هؤلاء المتظاهرون في الأسبوع المقبل، فسأكون متفاجئًا للغاية“.


واخترق المتظاهرون الحواجز في منطقة الأعمال المركزية بسيدني وألقوا زجاجات بلاستيكية على الشرطة.


ولم تقتصر المظاهرات على سيدنى فقط، بل انتشرت في ملبورن وأديلايد ، وكلاهما مغلق ، وبريسبان ، رغم أنها ليست مغلقة.


أثناء تجمع المتظاهرين في سيدني ، كشف وزير الصحة في نيو ساوث ويلز ، براد هازارد ، عن اكتشاف عدد قياسي من حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد – 163 حالة في الـ 24 ساعة الماضية – وناشد الناس البقاء في منازلهم.


قال هازارد: “نحتاج حقًا إلى تعاون مجتمعنا ، لا سيما في جنوب غرب وغرب سيدني ، للبقاء في المنزل ، والاستماع إلى الرسالة والبقاء في المنزل“.


وقالت شرطة نيو ساوث ويلز إن الضباط من جميع أنحاء منطقة العاصمة المركزية  تم نشرهم ردًا على احتجاج سيدني غير المصرح به.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل