أبرز مقررات القمّة الأردنية اليونانية القبرصية فى عمان


شددت القمة الأردنية اليونانية القبرصية، التي عُقدت في عمّان، على دعم تسوية عادلة وشاملة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حلّ الدولتين، حسبما ذكرت وسائل إعلام أردنية.




القمة التي جمعت العاهل الأردني الملك عبدالثانى، والرئيس القبرصي نيكوس أنستازياديس ورئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس، أكدت في بيان، دعم دور ملك الأردن في الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وتعزيز الشراكة الفاعلة ضمن آلية التنسيق الثلاثي بين البلدان الثلاث، وتدعيم التعاون والتنسيق في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، في ما بينهم.




وشدد القادة الثلاثة على أن استقرار حوض البحر الأبيض المتوسط، وازدهاره، أولوية استراتيجية لدول المنطقة، داعين جميع الدول إلى احترام سيادة الدول وسلطة كل منها على نطاقها البحري وفقاً للقانون الدولي، وخاصة قانون البحار، وبهذا الخصوص، أكد القادة أهمية الانخراط في مفاوضات وحوار مثمر، طبقاً للقانون الدولي، وشددوا على التزامهم التام بمواجهة خطر الإرهاب والتطرف العنيف، واتفقوا على تعزيز التعاون بهدف مساندة الجهود الدولية في هذا الإطار.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل