نيويورك تايمز: انتخاب رئيس جديد لإيران يقدم فرصة فريدة للاتفاق النووى


علقت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية على نتائج الانتخابات الرئاسية فى إيران، والتى أسفرت عن فوز المحافظ إبراهيم رئيسى، وقالت إن هذه النتيجة ربما تكون أفضل طريق أمام الرئيس الأمريكي جو بايدن لاستعادة الاتفاق النووي، مشيرة إلى أن الأسابيع الستة المتبقية قبل تولى حكومة جديدة زمام الأمور فى طهران قد تكون نافذة فريدة للتوصل إلى اتفاق كانت القيادة الإيرانية تؤجله.


 


 وتوضح الصحيفة أن كبار مساعدى بايدن، الذين كانوا يتفاوضون مع المسئولين الإيرانيين خلف الأبواب المغلقة فى فيينا، يمررون الرسائل من غرف الفنادق عبر الوسطاء الأوروبيين لأن الإيرانيين لن يلتقوا بهم بشكل مباشر، يعتقدون أن اللحظة ربما جاءت، وأن الأسابيع التي تسبق تنصيب رئيسى تقدم فرصة للتوصل على اتفاق نهائي مع القيادة الإيرانية حول قرار مؤلم تم تأجيله.


 


 ويعترف المسئولون فى واشنطن وطهران أن المرشد الأعلى على خامنئى يريد استعادة الاتفاق النووي مع الغرب الذى انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب قبل ثلاث سنوات، من أجل رفع العقوبات الساحقة التي أبقت أغلب النفط الإيراني بعيدا عن السوق.


 


 وكما يقول كبار المسئولين، تم وضع الصياغة التفصيلية للاتفاق الذى أعيد إحيائه قبل أسابيع فى فيينا، وهى نفس المدينة التي تم فيها الانتهاء من الاتفاق الأصلى قبل ست سنوات. وظل الاتفاق الذى تم إحيائه دون أن يمس إلى حد كبير فى انتظار انتخابات بدا أن نتيجتها من تصميم خامنئى، حيث أن رئيسي هو أحد رعاياه ويعتقد كثيرون أنه مرشح لخلافته كمرشد أعلى.


 


 والنظرية فى واشنطن وطهران، كما تقول الصحيفة، هي أن آية الله خامنئ كان يدير المسرح ليس فقط فيما يتعلق بالانتخابات ولكن أيضا المفاوضات النووية، ولا يريد أن يتخلى عن افضل أمل له فى تخليص إيران من العقوبات.


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل