منسق ممرضى مارادونا أمام القضاء الارجنتينى بتهمة قتل الفتى الذهبى مع 6 آخرين


بعد ما يقرب من سبعة أشهر من وفاة دييجو أرماندو مارادونا ، سيتم التحقيق مع ماريانو أرييل بيروني اليوم الجمعة ، رئيس الممرضات الذين تم تعيينهم لمتابعة تطور حالة مارادونا في الاستشفاء المنزلي الذي أقيم في حى تيجرى الخاص.


وأشارت صحيفة “انفوباى”الأرجنتينية، إلى أن بيرونى كان منسق الممرضين الذين يعملون لمساعدة مارادونا بعد جراحة المخ والأعصاب لورم دموى تحت الجافية، لافتة إلى أن بيرونى من المقرر أن يتم التحقيق معه من قبل مكتب المدعى العام فى سان إيسيدرو ، اليوم الجمعة ، وسيحقق معه القاضى جون بروياد.


ويعتبر بيرونى متهم مع 6 آخرين بارتكاب جريمة جريمة قتل مع نية محتملة وهذه الجريمة تنص على عقوبة بالسجن من 8 إلى 25 عاما.


وأدلى بيرونى بشهادته كشاهد ، وقال إنه لم يذهب إلى مننزل مارادونا كثيرا وانحصر دوره مراجعة ملاحظات الممرضين حول مؤشرات مارادونا الحيوية والتنسيق مع المتهمة الآخرى التى تدعى نانسى إيديث .


أكدت ممرضة أسطورة كرة القدم الراحل دييجو مارادونا، داهيانا جيزيلا مدريد، المتهمة الثانية فى قضية وفاة مارادونا، أمام القضاء الأرجنتينى، أمس الخميس الأن “الأطباء الذين رافقوه رفضوه السماح لها بالدخول لغرفته لأخذ إشارته الحيوية”.


وأشارت الصحيفة أن الممرضة مدريد هى المسئولة عن الإشراف على حالة مارادونا فى الفترة النهارية، وتم التحقيق معها لأكثر من 5 ساعات، بتهمة قتل مارادونا، وهى جريمة تؤدى إلى دخول السجن لمدة تتراواح بين 8 إلى 25 عاما.


ووصلت الممرضة قبل الظهر إلى مقر مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو، فىى أكاسوسو 476، حيث حضرت مع محامي للدفاع عنها يدعى رودولفو باكيه ، وتم التحقيق معها من قبل المدعين الثلاثة الذين يجرون التحقيق، باتريسيو فيراري ، كوزمي إيريبارين ولورا كابرا.


وأشارت الصحيفة إلى أن داهيانا مدريد، المسئولة عن مارادونا خلال الفترة النهارية، غيرت من أقوالها أمام النيابة العامة الأرجنتينية خلال التحقيقات التى جرت فى الـ 6 أشهر الماضية أكثر من مرة، حيث فى البداية قالت إنها لم تدخل غرفة مارادونا، ولكن روت أنها كانت أول من قادت محاولات الإنعاش القلبى والرئوى التى لم تنجح لمارادونا فى ظهر يوم 25 نوفمبر بعد وصول كلا من الطبيب ليبولدو لوكى والطبيبة النفسية أوجستينا كوزاكوف.


وقامت النيابة الأرجنتينية باستدعائها مرة أخرى، بعد اكتشاف تقرير مكتوب بخط يديها، والذى من المعتاد كتابته يوميا عن حالة مارادونا، والذى فيه قالت إنها حاولت فى صباح يوم وفاته أن تدخل لمارادونا وتقوم بالكشف عليه ولكنه رفض، وفى الشهادة الثانية، أقرت أن هذا التقرير كاذب وأنها اضطرت إلى كتابة ذلك بعد أن طلب مشرفها ماريانو أربيل بيرونى، أحد المتهمين الآخرين، بذلك، وهو الذى يتم استدعاؤه أمام المحكمة يوم الجمعة المقبلة.


وأكدت التحقيقات أن فريق مارادونا الطبى لم يعد قاصرا فحسب بل أنه كان يعلم بأن مارادونا يموت وتركه للموت ولم يفعل شئ، حيث إنه وفقا للجنة الطبية التابعة للادعاء الأرجنتيني فإن مارادونا كان يعانى لمدة 12 ساعة ولم يشعر به أحد.


 


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل