مصادر مطلعة لـبرس تي في : امريكا لازالت تتنصل عن الالتزام بتعهداتها

العالم – ايران

وفي هذا الاطار فقد افادت مصادر مقربة من مفاوضات فيينا لقناة “برس تي في” ان امريكا لازالت تتنصل عن الالتزام بتعهداتها للعودة الى الاتفاق النووي . وبحسب المعلومات الواردة للقناة فان على امريكا ان ترفع جميع انواع الحظر المفروض على ايران سواء تلك التي صادق عليها الكونغرس ومكتب مراقبة الاصول الاجنبية والخزانة ووزارة العدل و الاوامر التنفيذية وغيرها ، ولكن امريكا ولحد الان لم توافق على القيام بهذا الاجراء .

ومن انواع هذا الحظر يمكن الاشارة الى الاوامر التنفيذية رقم ۱۲۹۵۹ و ۱۳۵۹۹ و ۱۳۸۷۶ و ۱۳۹۴۹ التي اصدرها الرئيس الامريكي وقوانين کاتسا، ISA و فیزا و البند 311 من قانون باتريوت و قانون يوتيرن (U Turn) المقوم بالدولار والتي لم يتم الغاء اي منها لحد الان .

وبناء على المعلومات الواردة من المصادر المقربة من مفاوضات فيينا فان امريكا لم توافق ايضا على الغاء الحظر التسليحي والاوامر التنفيذية التي اصدرها الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب في هذا الخصوص . هذا في حين انه ووفقا للاتفاق النووي والقرار 2231 فقد تم انتهى الحظر التسليحي على ايران العام الماضي ولكن ادارة ترامب اعادته بامر تنفيذي .

كما ان امريكا لم توافق لحد الان على الغاء الحظر المفروض على القطاعات النفطية والمصرفية والشحن والنقل و.. بشكل لايمكن العودة اليه وتمديده . وبحسب المعلومات التي حصلت عليها برس تي في ” فما طرحته امريكا لحد الان هو مجرد التعليق والايقاف المؤقت لمدة 120 يوما او 180 يوما للحظر النفطي والمصرفي و.. وبعد انتهاء هذه الفترة ، ستحتاج إيران مرة أخرى إلى موافقة الرئيس الامريكي لمواصلة أنشطتها.

كما انه وفقا للمعلومات الواردة لم توافق امريكا لحد الان على التثبت الفعلي وليس الصوري للقيام بالغاء الحظر ، وانها من خلال طرح فكرة “خطوة بخطوة” تعارض الغاء الحظر من طرف واحد . هذا فضلا عن ان امريكا لم تستبعد لحد الان فكرة خروجها ثانية من الاتفاق النووي ولم تقدم اي ضمانات لعدم القيام بمثل هذه الخطوة مرة ثانية . فضلا عن ان واشنطن لم توافق لحد الان على تقديم ضمانات لعدم فرض حظر جديد على ايران وعدم العودة الى استخدام “الية الزناد” والتي بموجبها تستطيع امريكا اعادة الحظر بشكل تلقائي .

وبحسب المعلومات الواردة لقناة “برس تي في” من المصادر المقربة من المفاوضات ، فان امريكا لازالت تصر على اطماعها النووية والزام ايران بتعهدات نووية جديدة . وعلمت “برس تي في” ان امريكا وضمن رفضها لطلب ايران قالت بانها لا ترى نفسها ملزمة بدفع اي غرامه الى طهرانبسبب الاضرار الناجمة عن انسحابها من الاتفاق النووي او الحظر غير القانوني الذي فرضته على ايران .

كما طالبت ايران من امريكا بان تكف عن ممارسة الضغط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية بغية اعادة فتح قضية الابعاد العسكرية المزعومة للبرنامج النووي الايراني ، المسماة “PMD” ، لكن هذا الطلب واجه الرفض من قبل الجانب الامريكي لحد الان .

المصادر المقربة من مفاوضات فيينا افادت للقناة بان امريكا واوروبا وفي مقابل التعليق الموقت للحظر النووي تطالب الزام ايران بتعهدات جديدة تتجاوز الاتفاق النووي وحتى التعهدات التي لا يشملها الاتفاق ، مثل التفاوض بشان السياسات الاقليمية لايران و غيرها . طرح مثل هذه القضايا ياتي في حين انه لم يتم التثبت فعليا من صدقية امريكا فيما يخص الغاء الحظر وتنفيذ تعهداتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي .

امريكا ورغم عقد ست جولات من قبل اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا لم توافق لحد الان على الغاء العقوبات المفروضة على ايران ابان فترة حكم ترامب . ويصل عدد هذه العقوبات الى 545 وهي ضعف عقوبات الاتفاق النووي وتحول دون استفادة ايران من المنافع الاقتصادية للاتفاق .

المصادر المقربة من مفاوضات فيينا تصف الوضع العام لتوجهات امريكا في فترة حكم بايدن فيما يخص الاتفاق النووي بالقول : عمليا السياسات التي تتبعها الادارة الامريكية الجديدة برئاسة بايدن هي استمرار لسياسة الضغوط القصوى التي اعتمدتها ادارة ترامب ضد ايران .

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل