محطة الفضاء الصينية تستعد لاستضافة طاقمها الأول


تستعد الصين لإيفاد فريق يضم ثلاثة رواد إلى محطتها الجاري بناؤها في الفضاء، بعد أكثر من أربع سنوات على آخر مركبة مأهولها أرسلتها، في أحدث خطوة من برنامج بكين الطموح لترسيخ مكانتها كقوة فضائية عالمية.


وفيما الأجواء متوترة مع الغرب، يعتبر نجاح هذه المهمة مسألة مكانة لبكين التي تستعد للاحتفال في الأول من يوليو بالذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني.


ومن المقرر أن ينطلق صاروخ “لونغ مارتش -2 إف” حاملا ثلاثة رواد في المركبة الفضائية “شنتشو-12” من قاعدة في صحراء غوبي في شمال غرب الصين الخميس.


وسيمضي الرواد ثلاثة أشهر في محطة تيانغونغ، وهي أطول مهمة فضائية مأهولة للصين حتى الآن. ومن بين مهماتهم المتعددة، السير في الفضاء.


وأوضح جوناثان مكدويل وهو عالم فلك في مركز “هارفرد سميثسونيان سنتر فور أستروفيزيكس” في الولايات المتحدة أن “هدف الرواد سيكون تجهيز منزلهم الجديد في الفضاء وجعله جاهزا للاستخدام”. وأضاف “إنه هدف عملي قبل كل شيء وليس هدفا رياديا”.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل