ما هي الضربة الاولى التي سيوجهها الرئيس الايراني المنتخب؟

العالم- خاص بالعالم

وقال محمدي في حديث لقناة العالم خلال برنامج “مع الحدث”: ان التراخي الاداري الذي ظهر في الحكومة الحالية وفي السنوات الماضية، ادت الى ظهور التعقيدات للشعب الايراني، مؤكداً ان فترة رئيسي ستكون مختلفة تماماً بشكل جاد.

واوضح محمدي، ان الرئيس المنتخب يتواصل مع المؤسسات والادارات الرسمية وسيتابعها بجدية كي تقدم الخدمة بشكل اصح، وعدم استنزاف المصادر، معتبراً ان رئيسي يبدي حساسية كبيرة ازاء الفساد الاداري حيث ستكون محاربته جزءاً من مهامه المتميزة نظراً لتجاربه القديمة.

واضاف محمدي، ان هناك نقطة مهمة وهي ان رئيسي انه ملتزم بمبادئ الثورة الاسلامية وسيعمل وفق قيمها، وسيكون له عدة ملفات اولها دعم حماية المظلومين والمقاومة على مستوى المنطقة والعالم والتعامل مع الاستكبار والتأكيد على المصالح الوطنية للبلاد.

ورأى محمدي، ان برنامج رئيسي يضع نصب عينيه تغيير القوانين الادارية السائدة والتي ستكون بشكل مختلفة تماماً عن الادارة السابقة.

وفيما يخص الحظر المفروض على ايران وتفعيل الانتاج الذاتي، اكد محمدي انها رئيسي سينشط بشكل كبير في هذا المجال ضمن سياساته الداخلية والتي سيجري عليها تغييرات كبيرة، كما سيركز على السياسة الخارجية والتفاوض مع الغرب دون هدر الوقت واقامة علاقات اجنبية في ظل التعامل الاقتصادي على المستوى العالمي، وليس كما هو حال الحكومة الماضية التي كانت تركز على العلاقات مع الغرب فيما تتغاضى عن المجالات الاخرى، مشيراً الى ان ايران لديها الكثير من المقدرات المالية غير مستثمرة ولم توجه في مسارها الصحيح ما ادى الى ظهور التضخم والارتشاء، مستشهداً بتصريح رئيس الذي دعا الى عدم انتظار الى رفع الحظر بل يجب العمل على الداخل لتحسين الوضع الاقتصادي للبلاد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل