ما الذي أكد عليهمنتدى أنطاليا الدبلوماسي في ختام أعماله؟

العالم – مراسلون

واجتمعت الأراء المختلفة لتبحث في أزمات أبرزها شرق المتوسط، والملف الليبي والسوري، والعراق واليمن وأفغانستان وشمال افريقيا، والاتفاق النووي مع ايران، ملفات على تعقيداتها ترك هذه المرة للدبلوماسية أن تبحثها.

وقال ليفنت اونلو وهو كاتب وباحث تركي:”انضم الى منتدى انطاليا العديد من زعماء العالم لحل المشاكل العالقة، ومشاركة هؤلاء الزعماء والقادة يجعل المؤتمر هاما جدا، المناقشات جرت ليست سياسية فحسب، بلك لكل المشكلات بشكل دبلوماسي، والمنتدى حقق نجاح كبير”.

بناءة ومفيدة هكذا يصف وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف المباحثات، ظريف التقى خلال المنتدى وزراء خارجية افغانستان وكرواتيا والعراق والكويت وباكستان وبولندا وطاجيكستان وتركيا وفنزويلا، وأجرى محادثات حول الاتفاق النووي، وقضايا اقليمية مع مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي لقاءات كشفت مخرجاتها، نية الاطراف التوجه نحو الحوار .

وتبرز أهمية منتدى انطاليا، إضافة الى الملفات التي ناقشها حجم المشاركة على مستوى الرؤساء ووزراء الخارجية، حيث شارك في المنتدى 11 رئيس دولة وحكومة، و 45 وزيرا للخارجية، وضيوفا على مستوى الوزراء حملت حقائبهم ملفات عالقة، وآفاقا لحلول كثيرة، هي الملفات التي بحثها منتدى انطاليا الدبلوماسي.

وعلى كثرتها وتعقيداتها يجمع المشاركون بها، بأنها مثّلت فرصة للاستماع للآراء المختلفة، وفتحت أبوابا للدبلوماسية ان تتحرك، علّها تنجح في إصلاح ما أفسدته الحرب، ومحاولات الاستقواء.

التفاصيل في الفيديو المرفق …

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل