علماء يبتكرون جهازا جديدا لجمع الغبار الكونى فى الفضاء البعيد

اخترع العلماء في جامعة “أوتكين” اللاسلكية الإلكترونية بمدينة ريازان الروسية جهازا فضائيا من شأنه جمع جسيمات نانوية متناهية الصغر مثل الغبار الكوني في نقطة “لاغرانج”.


 


 

وتتوازن قوى جاذبية الشمس وكواكب النظام الشمسي، وجاء ذلك في تقرير نشره المعهد الفدرالي الروسي للملكية الصناعية وشهادات براءة الاختراع.


 


وجاء في التقرير أن اختراع العلماء في جامعة ريازان يعود إلى أجهزة فضائية ثنائية علمية صغيرة الحجم تخصص للبحث عن أجسام فضائية متناهية الصغير بحجم النانو ذات تابعية غير أرضية تتراكم في الغبار الفضائي وجمعها في نقطة “لاغرانج”.


 


ويتضمن الجهاز شريطا مزودا ببطاريات شمسية وحاويات صغيرة محكمة الإغلاق، وتتوزع في أعلى الشريط وفي أسفله أقطاب كهربائية سالبة وموجبة من شأنها تشكيل الحقل الكهربائي الذي يجتذب جسيمات نانوية متناهية الصغر، وأوضح التقرير أن إغلاق إحكام الحاويات يمنع أية جسيمات أرضية من التوغل إليها.


 


ويتم طي البطاريات الشمسية بعد انتهاء عملية جمع الجسيمات النانوية داخل الحاوية محكمة الإغلاق، ثم يتم نقل الحاويات بالجسيمات إلى الأرض حيث سيدرسها العلماء بواسطة الميكروسكوبات الإلكترونية.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل