شاعر الألف أغنية الذى صنع نجومية عمالقة الطرب..اليوم مئوية مرسى جميل عزيز


يمر اليوم مائة عام على ميلاد أحد أهم شعراء الأغنية فى مصر والعالم العربى الشاعر الكبير مرسى جميل عزيز الذى ولد فى مثل هذا اليوم الموافق 9 يونيو من عام 1921، ورغم حياته القصيرة التى لم يتجاوز عمره فيها 58 عاماً إلا أنه كان من أكثر الشعراء إنتاجاً وإبداعاً ، فأثرى عالم الطرب بالعديد من الأعمال والأغانى التى تجاوز عددها ألف أغنية فى مختلف ألوان الغناء حتى أطلق عليه لقب شاعر الألف أغنية.


 


مرسى جميل عزيز الذى تعيش كلماته وروائعه رغم رحيله ليتغنى بها الكبار والصغار وتلهم الكثيرين وتعبر عن كل المشاعر، ويبهرك بكل ما كتب وأبدع.


 


ولد مرسى جميل عزيز فى مدينة الزقازيق فى 9 يونيو عام 1921 ، وهو التاريخ الذى صححه ابنه اللواء مجدى مرسى ، حيث كان يتم تداول تاريخ خطأ لميلاد الشاعر الكبير على عدد من المواقع ومنها ويكيبديا التى أشارت إلى أنه مولود فى 15 فبراير.


 


كان والد مرسى جميل عزيز من  تجار فاكهة، وعمل ابنه فى مهنة أبيه فى بداية حياته واستفاد منها حيث تأثر بنداءات الباعة وبالأغانى الشعبية وأغانى التراث وحفظها واستوعبها. 


 


كان مرسى جميل عزيز واسع الثقافة وحفظ القرآن فى طفولته وصباه كما حفظ المعلقات السبع والكثير من الدواوين، وهو ما جعل لديه تنوع كبير فى مفرداته الغنائية وأفكاره. 


 


وكتب الشاعر العبقرى أول قصيدة شعرية فى سن الثانية عشرة ، كما أشار ابنه اللواء مجدى مرسى – وكانت أول قصيدة له فى رثاء أستاذه، و أذيعت أول أغنية له فى الإذاعة عام 1939، ولم يكن عمره وقتها يتجاوز الثامنة عشرة  عاما ، وهى أغنية ( الفراشة ) ،ولحنها الموسيقار رياض السنباطى.                                                                                                                                                    


فى نفس السن والسنة عام  1939 بدأ  مرسى جميل عزيز فى تحقيق شهرته، عندما كتب أغنية  ( يا مزوق يا ورد ف عود ) التى غناها المطرب عبد العزيز محمود ، وبعدها أنطلق – كالصاروخ – كما وصفة النقاد ، فى عالم الشعر والأغنية، فكتب أكثر من ألف قصيدة وأغنية خلال أكثر من أربعين عاما، كان خلالهم ظاهرة أدبية وفنية بارزة ، و كتب القصائد والموشحات والمواويل الشعبية، والأغانى بكل أنواعها:”                                                                                    الرومانسية – العاطفية – الشعبية – الوصفية – الدينية والصوفية – الوطنية.. فى حب مصر .. التغنى بجمال مصر – اغانى البيت والروابط الأسرية والخطوبة والأفراح – أغانى الأمل والتفاؤل والشباب والبهجة والمرح ).                                                                                                                                                                                


كان لمرسى جميل عزيز دور كبير فى نجاح أساطير الغناء والطرب الذين تغنوا بكلماته ومنهم كوكب الشرق أم كلثوم التى كتب لها الثلاثية الشهيرة التى لحنها بليغ حمدى ” سيرة الحب، فات الميعاد، ألف ليلة وليلة”، كما كان له دور كبير فى نجاح فايزة أحمد التى كتب لها أشهر وأجمل أغانيها، ومنها «تمر حنة، يامه القمرع الباب، ليه يا قلبي ليه، حيران، بيت العز»، كما كان الشاعر المصرى المعاصر الوحيد الذى غنت من أشعاره فيروز قصيدة ” سوف أحيا” فضلا عن أروع أغانى  العندليب ونجاة الصغيرة وشادية ومحمد قنديل ووردة، وغيرهم.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل