سلطنة عُمان تواصل جهودها لحل الأزمة اليمنية.. ووزير خارجية اليمن يزور مسقط


استقبل الفريق أول سلطان بن محمد النعمانى وزير المكتب السلطانى بعُمان، اليوم الإثنين، الدكتور أحمد عوض بن مبارك وزير الخارجية وشئون المغتربين باليمن ووفد رسمى رفيع المستوى، الذى يزور السلطنة حاليًا


 


يأتى ذلك فى إطار استمرار الحراك الدبلوماسى المكثف من قبل سلطنة عُمان لحلحلة الأزمة اليمنية وفق توافقات إقليمية ودولية لإنهاء الحرب فى اليمن المستمرة منذ عام 2014م، وإجراء حوار مباشر بين الأطراف المتقاتلة وكذلك دعم وصول المساعدات الإنسانية العاجلة للشعب اليمني.وفق بيان لسفارة سلطنة عمان فى القاهرة.


 


واستعرض النعمانى خلال اللقاء، مسيرة العلاقات التى تربط عُمان باليمن، وتم تبادل الأحاديث الودية حول عدد من مجالات التعاون المشتركة بين البلدين، والتطرق إلى عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك وسبل تطويرها، لاسيما فيما يتعلق بالجهود العُمانية لحل الأزمة اليمنية بالتنسيق مع كافة الأطراف الدولية ذات العلاقة.


 


وفى إطار زيارة الوفد اليمنى الرفيع للسلطنة، زار الوفد اليوم المتحف الوطنى العُمانى، وتجول فى أرجاء المتحف وأروقته، واستمع إلى شرح تعريفى موجز عنه، وما يحويه من مقتنيات حرفية تجسد مظاهر الحياة العُمانية الأصيلة.


 


ويعتبر المتحف الوطنى بالسلطنة مشروعًا تاريخيًا يهدف إلى نشر حضارة عُمان الضاربة فى القدم والحفاظ على الشواهد والمقتنيات المادية والمعنوية المكونة لتاريخ وتراث وثقافة وفنون السلطنة بكافة تجلياتها، كما يهدف إلى إبراز الأبعاد الحضارية والتاريخية والثقافية لها مع توظيف أفضل الممارسات والمعايير المتبعة فى مجالات الإدارة المتحفية وإدارة المقتنيات والعرض وخدمات الزوار.


 


وزار الوفد اليمنى جامع السلطان قابوس الأكبر، اليوم أيضًا، واستمع لإيجازٍ عن تاريخ بناء الجامع، وتعرف على التصاميم المعمارية التى بُنى وفقها والتى تتضمن نماذج لمختلف الفنون المعمارية العُمانية والإسلامية، كما تعرف على المرافق التى يضمها الجامع مثل معهد العلوم الإسلامية والمكتبة وقاعة المحاضرات، وغيرها من المرافق الأخرى.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل