رئيسة الحكومة فى أسكتلندا تقرر إنهاء الإغلاق 19 يوليو


قررت رئيسة الحكومة الأسكتلندية نيكولا ستورجين، إنهاء الإغلاق في البلاد 19 يوليو، لكنها أشارت إلى احتمال إنهاء كافة قوانين الحظر الخاص بكوفيد-19 بحلول أوائل أغسطس، وفق صحيفة “ميل أونلاين” البريطانية.

وقالت ستورجين في البرلمان الأسكتلندي المعروف ب”هوليرود”، إن بلادها متماشية مع إنجلترا التي أجلت العودة إلى الحياة الطبيعية لعدة أسابيع بسبب انتشار البديل الهندي لمرض كورونا.

كان من المفترض أن تحظى أسكتلندا ب”يوم التحرر” من فيروس كورونا في 28 يونيو، لكن معدلات الإصابة، خاصة عبر الأماكن الأكثر اكتظاظًا بالسكان، أدت إلى هذا الإعلان اليوم.

وأضافت ستورجين أن الحياة ستعود إلى الشكل الطبيعي بعد 9 أغسطس، عندما تأمل الحكومة في إزالة جميع قيود كوفيد-19، بما في ذلك التباعد الاجتماعي، لكنها حذرت البرلمان من أن البلاد قد تواجه بعض القيود التي يتم الإبقاء عليها حتى بعد ذلك التاريخ.

وتعهدت أيضًا بـ “تشجيع الدعم” لاستمرار العمل من المنزل، إلى أن تصبح أماكن العمل قادرة تمامًا على إعادة فتح أبوابها.

وقالت ستورجين: “بافتراض أننا نلبي الهدف الاستراتيجي، نأمل أن تنتقل جميع أجزاء البلاد، التي ليست في هذا المستوى حاليًا، إلى المستوى الطبيعي في 19 يوليو”.

ويعني هذا أن التجمعات المنزلية ستزداد اعتبارًا من ذلك التاريخ، وسيتمكن ما يصل إلى 200 شخص من حضور حفلات الزفاف والجنازات.

ونوهت ستورجين بأن الحكومة الاسكتلندية تأمل في الخروج من قيود كوفيد-19 اعتبارًا من 9 أغسطس.

وفي حديثها إلى أعضاء البرلمان، اليوم /الثلاثاء/، قالت: “تقييمنا – بشكل متوازن وعلى افتراض أننا نلبي الشروط اللازمة للتطعيم وتقليل الضرر – هو أنه سيكون من الممكن والمتناسب رفع القيود القانونية الرئيسية المتبقية في 9 أغسطس.”

وأضافت: “سننظر ونجري تقييمًا نهائيًا قريبًا – كما نأمل – يمكن أن يشمل ذلك رفع المتطلبات القانونية للمسافة بين الأشخاص في الداخل والخارج”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل