ديلي ميل: تطوير لقاح لسرطان المبيض.. وعلاجات مناعية للكلى والمرىء


كشفت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، عن علاج جديد لسرطان الكلى ومنع أورام المبيض، والذى تم الكشف عنه خلال أكبر مؤتمر للسرطان في العالم الأسبوع الماضي، حيث كانت هناك أخبار سارة للمرضى الذين يعانون من بعض أنواع السرطان التي يصعب علاجها.

سرطان المرء والكلى
سرطان المرىء والكلى


وقالت صحيفة “ديلى ميل”، البريطانية إن غاز الخردل يشتهر باستخدامه في ساحة المعركة ضد السرطان، لكن المادة الكيميائية الرئيسية له هو “نيتروجين الخردل” والذى الأساسي لأقدم أشكال العلاج الكيميائي لمكافحة السرطان، في الأربعينيات من القرن الماضي.


وعملت أدوية العلاج الكيميائي الأولى، رغم أنها بدائية، بنفس المبدأ الذي يعمل به العلاج الكيميائي اليوم، مثل السموم التي تحول الجسم إلى بيئة معادية، لا يمكن للسرطان أن يعيش فيها، وبفضل هذا التقدم وتلك التي أعقبت العديد من السرطانات القاتلة أصبحت الآن قابلة للشفاء تمامًا.


في الأسبوع الماضي، في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري، تم الكشف عن موجة أخرى من اكتشافات السرطان المثيرة، حيث كانت هناك أخبار سارة للمرضى الذين يعانون من بعض أنواع السرطان التي يصعب علاجها، وذلك بفضل الأدوية المعززة للجهاز المناعي التي تساعد الجسم على محاربة السرطان، وحتى الأمل في الحصول على “لقاح” لسرطان المبيض، علاوة على ذلك، غالبًا ما يكون لهذه الأدوية آثار جانبية أقل بكثير من العلاجات التقليدية مثل العلاج الكيميائي.


يمكن لعقار معزز للمناعة أن يقلل من تكرار المرض والوفيات في مرضى سرطان الكلى بنسبة تصل إلى الثلث، يقول الخبراء أيضًا إن الدواء يمكن أن يوفر حماية مدى الحياة للمرضى.


يصيب سرطان الكلى أكثر من 13 ألف بريطاني سنويًا، ومع العلاجات القياسية بما في ذلك العلاج الكيميائي، ويعيش نصف المرضى أكثر من عشر سنوات، ومع ذلك، في الــ50% الأخرى من الحالات، يعود السرطان، وقد تكون التوقعات قاتمة بالنسبة لهؤلاء المرضى، يتسبب المرض في وفاة أكثر من 5000 شخص في المملكة المتحدة كل عام.


نتيجة تجربة تاريخية، أُعلن عنها الأسبوع الماضي، يمكن أن تشهد قريبًا انخفاض هذا العدد بشكل كبير في الدراسة، تم وصف العقار بعد الجراحة مباشرة لـ 1000 مريض يعانون من النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الكلى، وهو سرطان الخلايا الكلوية، بعد عامين، كان المرضى الذين يتلقون الدواء أقل عرضة بنسبة الثلث لعودة السرطان أو الموت مقارنة بالمرضى الذين لم يتناولوا الدواء.


وقالت الصحيفة ان العقار المناعى الجديد، الذى يساعد الجهاز المناعي على التعرف على الخلايا السرطانية وتدميرها يُعطى عن طريق الحقن مرة كل 3 أسابيع، وقد ثبت بالفعل أنه علاج ناجح بشكل ملحوظ في بعض المرضى الذين يعانون من سرطان الجلد، وسرطان المثانة، وسرطان الرئة، وسرطان الغدد الليمفاوية.


في السابق، كان يُعطى لمرضى سرطان الكلى عند عودة الأورام، وفشل كل شيء آخر، لكن هذه التجربة كانت المرة الأولى التي ثبت فيها أنها تفيد المرضى في مرحلة مبكرة، حيث أوقفت عودة السرطان في المقام الأول.


وقالت الصحيفة، إنه كما هو الحال مع جميع أدوية العلاج المناعي، لا يمكن لجميع المرضى الاستفادة – في هذه الحالة، يجب أن يكون لأورامهم “سمة مميزة” وراثية تُعرف باسم” PDL-1“.


ولا تزال هناك حاجة إلى بيانات البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل لإعطاء صورة كاملة عن مدى فعالية العلاج، لكن العلماء المشاركين في الدراسة يعتقدون أنه في كثير من الحالات قد يختفى السرطان إلى الأبد”، حيث إن المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية (NICE) سيوافق على استخدامه قريبًا جدًا.


تم تشخيص إصابة كولين ريجليز 50، بسرطان الكلى في سبتمبر 2018 بعد ملاحظة وجود دم في بوله، خضع لعملية جراحية لإزالة كليته وبدأ على الفور في استخدام العلاج المناعى بعد أن أخبره الأطباء أن هناك مخاطر عالية جدًا لعودة إصابته بالسرطان.


 قال كولين، إن “كل فحص أجريته منذ ذلك الحين كان واضحًا، أوقفت العلاج في عام 2019 ولم تكن هناك أي علامة على الإصابة بالسرطان “.


وأضاف البروفيسور توماس باولز، أخصائي الأورام في مستشفى رويال فري في لندن ورئيس الباحثين: “بمجرد أن يتعلم جهازك المناعي اكتشاف السرطان، سيتذكر شكله هذا يعني أنها ستستمر في محاربة الخلايا السرطانية متى ظهرت مرة أخرى في الجسم، هناك احتمال حقيقي للغاية أننا نعالج المرضى مدى الحياة.


وقالت الصحيفة، كانت هناك أخبار سارة للمرضى الذين يعانون من سرطان المريء المميت، مع عقار معزز للمناعة أظهر تقريبًا مضاعفة البقاء على قيد الحياة عند مقارنته بالعلاج الكيميائي وحده، غالبًا ما يكون تشخيص المرض، الذي يؤثر على أنبوب الطعام أو المريء ضعيفًا، وتظهر الأعراض، مثل السعال المستمر وصعوبة البلع، متأخرة بمجرد انتشارها.


في المتوسط، يعيش المرضى المصابون بأحد أكثر الأنواع شيوعًا، وهو سرطان الخلايا الحرشفية المريئي، لمدة 10 أشهر فقط أو أقل بعد التشخيص، تقليديا، خط العلاج الأول هو العلاج الكيميائي، ثم العلاج المناعي، عندما يتوقف العلاج الكيميائي عن العمل.


ووصف بروتوكول العلاج الجديد، الذي ابتكره أطباء بريطانيون في مستشفى رويال مارسدن بلندن، بأنه ثوري، حيث تم إعطاء المرضى في التجربة العقار المناعى الذي يعمل بطريقة مماثلة للعقار المناعى المستخدم في علاج سرطان الكلى، ما يساعد الجهاز المناعي على البحث عن الأورام وتدميرها، إلى جانب العلاج الكيميائي، أو بالاشتراك مع دواء آخر للعلاج المناعي.


أولئك الذين أعطوا العقار المناعى والعلاج الكيميائي كان لديهم متوسط ​​معدل البقاء على قيد الحياة لأكثر من 15 شهرًا، والذين خضعوا لمجموعة العلاج المناعي 14 شهرًا، هذا أطول بكثير من المعدلات التي لوحظت في المرضى الذين عولجوا بالعلاج الكيميائي فقط، والذين عاشوا في المتوسط ​​لمدة تسعة أشهر أخرى.


وتستخدم اللقاحات بالفعل على نطاق واسع للوقاية من العدوى، لا سيما كورونا، وتعمل جميع اللقاحات من خلال تدريب جهاز المناعة في الجسم على التعرف على مسببات الأمراض الغازية ومكافحتها، يتم ذلك عادةً عن طريق إدخال جزء غير ضار من العامل الممرض، والذي يتفاعل معه الجهاز المناعي ولكنه لايسبب المرض.


اللقاح تم تطويره حديثًا لسرطان المبيض يعمل بنفس الطريقة، فهو يحتوي على أجزاء من الحمض النووي الموجودة في خلايا ورم المبيض ويعمل الجهاز المناعي ويهاجم الخلايا السرطانية الحقيقية في التجربة، وتم إعطاء اللقاحات مرة واحدة في الشهر لمدة عام بعد الجراحة أو العلاج الكيميائي، أظهرت النتائج أنه في 45 مريضًا، أوقف اللقاح تطور السرطان لمدة تصل إلى 10 أشهر.


قال الدكتور أركيناو، “اللقاحات ستكون التطور الكبير التالي في مكافحة السرطان وستجعل العلاجات المناعية التي نتحدث عنها الآن غير ذات صلة، يبدو أن هذا اللقاح المعين يعمل بشكل جيد للغاية في المرضى الذين لا يعانون من جينات سرطان الثدي BRCA

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل