دواء لعلاج النقرس يمكن أن يقلل شدة أعراض كورونا ودخول المستشفى


أظهرت دراسة جديدة أن دواءً مضادًا للالتهابات غير مكلف ومتوفر بسهولة يمكن أن يقلل من خطر دخول المستشفى والوفاة لبعض مرضى كورونا.

دواء مضاد للفطريات عن طريق الفم
دواء مضاد للفطريات عن طريق الفم


 


“الكولشيسين” يمكن أن يقلل من خطورة كورونا


كشفت النتائج المنشورة فى المجلة العلمية The Lancet Respiratory Medicine أن الكولشيسين الموصوف حاليًا لعلاج النقرس وحمى البحر الأبيض المتوسط ​​والتهاب التامور، يمكن اعتباره علاجًا لأولئك المعرضين لخطر حدوث مضاعفات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.


وقال جان كلود تارديف، مدير معهد مونتريال للقلب (MHI) بكندا: “نظرًا للوباء الحالى، أثناء انتظار المناعة الجماعية من خلال التطعيم فى جميع أنحاء العالم، لا تزال هناك حاجة إلى علاجات للوقاية من مضاعفات كورونا بين المرضى الذين يصابون بالفيروس، وأظهرت دراستنا أنه يمكن استخدام الكولشيسين لتقليل مخاطر حدوث مضاعفات لبعض مرضى كورونا



كل شىء عن الدراسة – إليك ما يجب معرفته


بالنسبة للدراسة وفقا لتقرير موقع thehealthsite أجرى الفريق تجربة سريرية عشوائية، خاضعة للتحكم الوهمى منزلية فى كندا والولايات المتحدة وأوروبا وأمريكا الجنوبية وجنوب أفريقيا.


شمل الفريق 4488 مريضًا غير مقيم في المستشفى تزيد أعمارهم عن 40 عامًا مع Covid-19 في وقت التضمين، مع عامل خطر واحد على الأقل محدد لمضاعفات كورونا على سبيل المثال ، مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الجهاز التنفسي المعروفة والسمنة، وتم اختيار المرضى بصورة عشوائية لتلقي دواء كولشيسين (0.5 مجم مرتين يوميًا لمدة ثلاثة أيام ومرة ​​واحدة يوميًا بعد ذلك) أو دواء وهمي لمدة 30 يومًا.


وأظهرت النتائج أنه من بين 4159 مريضًا مصابًا بـ Covid ، انخفضت فرص الوفاة أو دخول المستشفى – في 4.6% من المرضى في مجموعة الكولشيسين مقارنة بـ 6.0 % في مجموعة الدواء الوهمي، وهي نتيجة ذات دلالة إحصائية.


وتم الإبلاغ عن أحداث سلبية خطيرة فى 4.9% من المرضى في مجموعة الكولشيسين و6.3% من المرضى في مجموعة الدواء الوهمي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل