دمشق تحرض القبائل ضد التحالف شرقي سوريا

تقرير استخباراتي ل “البنتاغون”: دمشق تحرض القبائل ضد التحالف شرقي سوريا

قال تقرير استخباراتي أمريكي عن أن القوات الأمريكية رصدت أنشطة للسلطات السورية, بالعمل على بناء علاقات مع القبائل

المحلية في شرق البلاد، لإثارة الاضطرابات وإضعاف علاقة الولايات المتحدة مع تلك القبائل.

وأفاد تقرير استخباراتي أمريكي أن التهديد يشمل مناطق شرق الفرات وعلى خط الحدود بين العراق وسوريا، كما تهيئ

السلطات السورية بيئة دائمة ومستمرة لحلفائها في سوريا، ببناء وتوسيع القواعد العسكرية لروسيا، وإيران، و “حزب الله”.

وأشار التقرير إلى أن السوريين دعموا هجمات يمكن القيام بها على قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية “قسد”،

مستغلين تراجُع عمليات القتال ضد تنظيم “الدولة” في سوريا خلال عام 2020 حيث تكبد التنظيم خسائر قيادية.

ورجح التقرير أن تظل الخطوط الأمامية بين الجيش السوري والمعارضة ثابتة في الغالب خلال الأشهر الستة المقبلة، وبدلاً من

ذلك فإنها تتجه إلى الدفاع عن مناطق سيطرتها المتبقية في شمالي سوريا والحفاظ على الدعم التركي، مشيراً إلى أن الدعم

العسكري التركي المباشر للمعارضة في أوائل عام 2020 عزز سيطرة أنقرة وعزز النفوذ العسكري لجماعات المعارضة الرئيسية

على حساب المتطرفين.

وذكر التقرير الاستخباراتي بأن حلفاء الجيش السوري، إيران وروسيا، وكذلك “حزب الله” يحاولون تأمين وجودهم العسكري

والاقتصادي الدائم، وفي المقابل تتواصل الضربات الإسرائيلية المستمرة على المصالح الإيرانية.

وتواصل إيران دعم الرئيس السوري، بينما تتنافس مع موسكو لتأمين الفرص الاقتصادية والنفوذ طويل الأمد في سوريا.

وكالات

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل