دراسة: الولادة المبكرة وراء تراجع مستويات ذكاء الطفل فى سن المراهقة


كشفت دراسة صادرة عن جامعة وارويك البريطانية أن هناك بعض المخاطر التى تتعرض إليها الأمهات خلال فترة الحمل، وتؤدى إلى إلحاق أضرار صحية تتعلق بالصحة العقلية للمواليد، حيث تبين أن تعرض الأم الحامل للولادة المبكرة أو انخفاض وزن المولود عند الولادة، ينتج عنه تراجع معدل الذكاء للطفل فى مرحلة البلوغ، طبقا لما ورد فى موقع ميديكال إكسبريس.

;;


وأكد الباحثون أنه تمت مقارنة متوسط ​​معدل الذكاء للبالغين الذين ولدوا مبكرا أو الذين كان وزنهم منخفضا جدًا عند الولادة بالبالغين الآخرين، ووجد الباحثون تراجع مستوى الذكاء لديهم وأنهم بحاجة للدعم وتعزيز مهارات التعلم لديهم.


وذكرت الدراسة أنه يتم تصنيف الولادة قبل 32 أسبوعًا من الحمل على أنها مبكرة جدًا (VP)، لذا فإن أولئك الذين يولدون أقل من 1500 جرام يصنفون على أنهم منخفضون جدًا عند الولادة.


وأشار الباحثون إلى أن الولادة المبكرة قد تجعل طفلك يعانى من أداء إدراكى أقل فى مرحلة الطفولة وتراجع مستويات الذكاء فى مرحلة البلوغ للذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا، فإذا كان متوسط ​​درجة الذكاء فى عموم السكان هو 100 نقطة، وجد الباحثون أن أطفال الولادة المبكرة قد سجلوا 88 نقطة  مقارنة بالبالغين الآخرين.



كما شملت عوامل الخطر التى ارتبطت بانخفاض أداء معدل الذكاء لدى البالغين، أيضا وجود مشاكل الرئة الشديدة لحديثى الولادة (خلل التنسج القصبى الرئوى) ونزيف حديثى الولادة فى الدماغ (النزف داخل البطينى).


وتوصلت الدراسة إلى أن الولادة المبكرة جدًا أو بوزن منخفض جدًا عند الولادة لا يزال لها تأثير كبير على المدى الطويل على متوسط ​​معدل الذكاء مقارنة بالمواليد الآخرين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل