حماس: حوارات القاهرة لتثبيت انتصار المقاومة لا إحياء التسوية

العالم – فلسطين

وأوضح البردويل في تصريحات خاصة لـ “عربي21″، أن “مهمة وفد حماس الذي بدأ زيارة إلى القاهرة تلبية لدعوة من الجانب المصري تتركز أساسا في مناقشة الوضع الجديد الذي فرضته المقاومة في مواجهة الاحتلال وعلى رأسها حماية القدس والأقصى من اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه، ووقف العدوان الذي يستهدف الفلسطينيين وتأمين إعادة إعمار غزة وسرعة التجاوب مع حاجيات المواطنين الفلسطينيين”.

واعتبر البردويل أن الحديث عن أن “هدف حوارات القاهرة هو الحوار الفلسطيني ـ الفلسطيني وإعادة الحياة إلى مفاوضات التسوية التي ماتت وإحياء شروط الرباعية من خلال حكومة وحدة وطنية يتم تسويقها للمجتمع الدولي ومحاولة جر المقاومة إليها هو تضليل وتشويش على إنجازات المقاومة والمرحلة الجديدة التي دشنتها في سياق الدفاع عن الثوابت والمقدسات”.

وأضاف: “انتصار المقاومة فتح الباب أمام مرحلة جديدة من الحوار الوطني الفلسطيني، وهو حوار يجب أن ينطلق أساسا من إعادة النظر في منظمة التحرير الفلسطينية وفي المجلس الوطني والبرنامج السياسي الذي يجب أن ينطلق من أرضية التمسك بانتصار المقاومة وبحقوق الشعب الفلسطيني بعيدا عن شروط الرباعية التي انتهت ولم يعد لها أي وجود على الأرض”.

وكان وفد من حركة “حماس” بقيادة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، وصل إلى القاهرة، أول أمس الثلاثاء، لإجراء مباحثات مع المسؤولين المصريين.

وذكر الموقع الرسمي للحركة، أن هنية وصل القاهرة على رأس وفد من قيادة “حماس”، تلبية لدعوة من القيادة المصرية لإجراء حوارات في “مختلف التطورات السياسية والميدانية”.

ويضم وفد “حماس”، نائب رئيس الحركة صالح العاروري، وأعضاء المكتب: موسى أبو مرزوق، وعزت الرشق، ومحمد نزال، وروحي مشتهى، وحسام بدران، وزاهر جبارين.

يذكر أن القاهرة وجهت دعوات إلى تسعة عشر فصيلا في قطاع غزة والضفة لحضور حوارات على مستوى الأمناء العامين.

يشار إلى أن مصر كذلك تشرف على وساطة تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة في غزة والاحتلال الإسرائيلي، وسط جهود مصرية من أجل إعادة الإعمار في القطاع.

وتعتزم الفصائل الفلسطينية الاجتماع بداية الأسبوع المقبل، في العاصمة المصرية القاهرة، تلبية لدعوة مصرية لإجراء حوارات إعادة ترتيب البيت الفلسطيني، ومناقشة التطورات الميدانية.

ولم يُحدد سقف زمني للحوار، إلا أن مسؤولين بالفصائل قالوا إنه سيُختتم حينما ينتهي بحث الملفات المطروحة، في مدة تتراوح بين يومين وأربعة أيام.

وسيضم الحوار الأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية، أبرزها حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” وحركة المقاومة الإسلامية “حماس” و”حركة الجهاد الإسلامي” و”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”.

وقال مسؤولون بحركتي “فتح” و”حماس”، في أحاديث منفصلة، إن حوار القاهرة سيبحث عددا من الملفات متعلقة بالشأن الداخلي الفلسطيني.

وسيتم بحث تداعيات العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، واستكمال مباحثات وقف إطلاق النار، والاعتداءات الإسرائيلية المستمرة في مدينة القدس المحتلّة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل