حزب الله يعزي بوفاة حجة الاسلام محتشمي بور

العالم-لبنان

وقال في بيان بهذا الشأن:

بسم الله الرحمن الرحيم

‏” إنا لله وإنا إليه راجعون”‏

غَادرنا اليوم إلى دار البقاء وإلى جوار الله عز وجل أخٌ كبير وعزيز هو سماحة العلامة المجاهد ‏السيد علي أكبر محتشمي بور ( رضوان الله تعالى عليه) بعد عمرٍ مبارك مَليء بالجهاد ‏والنضال والعمل الدؤوب في خدمة الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران وشعوب منطقتنا ‏بالخصوص، فقد بذل سماحته جهوداً كبيرة عام 1982م بعد الإجتياح الإسرائيلي لمناطق ‏واسعة من لبنان مع شهيدنا القائد السيد عباس الموسوي ( رضوان الله تعالى عليه) وإخوة ‏آخرين من أجل إطلاق المقاومة الإسلامية في لبنان، وقَدم لها كل أشكال الدعم الممكن، كما أن ‏جهوده الكبيرة في خدمة القضية الفلسطينية ونُصرتها معروفة للجميع، وما زالت جراحه ‏الدامية في يديه ووجهه وصدره جراء محاولة إغتياله شاهدةً على موقعه الجهادي الكبير، ‏خصوصاً في تلك المرحلة من الصراع مع العدو الصهيوني.‏

إننا في حزب الله نَتقدم من سماحة الإمام السيد الخامنئي ( دام ظله) ومن عائلة سماحة السيد ‏محتشمي الشريفة فرداً فرداً ومن جميع أصدقائه ورفاق دربه ومحبيه بأحر التعازي برحيل هذا ‏السيد العزيز والحبيب، ونُعبر عن مواساتنا ومشاركتنا مشاعر الحزن لِفراقه، ونُسلم لأمر الله ‏تعالى ومشيئته، ونَسأل الله تعالى لسماحته الرحمة وعلو الدرجات.‏

حزب الله

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل