تطوير ذكاء اصطناعى يحسب خطر الوفاة لدى مصاب كورونا بفحص الأوعية الدموية

تحسب أداة ذكاء اصطناعي جديدة (AI) خطر وفاة المريض من فيروس كورونا والمتغيرات المرتبطة به عن طريق المسح بحثًا عن التهاب الأوعية الدموية المتزايد، وذلك بعد أن تمكن العلماء في جامعة أكسفورد من تدريب خوارزمية لتحديد آثار COVID-19 في فحوصات الصدر المقطعية.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تكتشف التقنية الشذوذ في الدهون المحيطة بالأوعية الدموية من أجل قياس مستوى الالتهاب الذي تسببه السيتوكينات في المرضى المصابين.


 


كان الأشخاص الذين يعانون من التهاب شديد في الأوعية الدموية أكثر عرضة للوفاة في المستشفى بما يصل إلى ثماني مرات بسبب الفيروس، ولكن تبين أيضًا أنهم يستجيبون بشكل جيد لعقار مضاد للالتهابات قلل من خطر الوفاة بمقدار ستة أضعاف.


 

يعتقد الفريق أن الابتكار يمكن أن يضفي طابعًا شخصيًا على العلاج، ويسمح للمختصين بإدارة الأدوية المضادة للالتهابات بشكل أسرع لإنقاذ حياة الشخص.


 


ارتبطت الحالات الشديدة من COVID-19 بعاصفة خلوية، والتي يسببها غمر الجهاز المناعي مجرى الدم ببروتينات معينة تسمى السيتوكينات التي تسبب الالتهاب كرد فعل للفيروس.


 


قال البروفيسور شارالامبوس أنتونيادس، أستاذ طب القلب والأوعية الدموية في جامعة أكسفورد، لمؤسسة القلب البريطانية (BHF): “ببساطة عن طريق إضافة خطوة إضافية إلى الرعاية الروتينية للأشخاص الذين يدخلون المستشفى بـ Covid-19، والذين لديهم بالفعل أشعة مقطعية، يمكننا الآن اكتشاف المرضى المعرضين لخطر كبير من المضاعفات التي تهدد الحياة ويمكننا تخصيص علاجهم للمساعدة في التعافي على المدى الطويل”.


 


وأضاف أنتونيادس، “لكن الفوائد لا تتوقف عند هذا الحد، نحن نعلم أن هذه الاستجابة المناعية المبالغ فيها للفيروس يمكن أن تسبب أيضًا تخثرًا غير طبيعي للدم، ولذا فإننا نطور منصة الذكاء الاصطناعي هذه لتحديد مرضى Covid-19 على وجه التحديد الذين هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية في المستقبل”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل