ترامب جونيور يتهم مدعى عام نيويورك بقيادة “اضطهاد سياسي” ضد والده


اتهم دونالد ترامب جونيور المدعي العام لنيويورك ليتيسيا جيمس بقيادة ما اطلق عليه “اضطهاد سياسى” ضد والده، الرئيس السابق دونالد ترامب، من خلال تحقيقات بدأها بشأن منظمة ترامب الاستثمارية.


 


وقال ترامب جونيور لفوكس نيوز فى إشارة إلى حملة جيمس 2018 لانتخابها كمدعي عام في الولاية: “أعتقد أنه اضطهاد سياسى، وأنا أعلم ذلك لأنها قامت بنفس الأمر خلال حملتها الانتخابية، حيث كانت ستحقق في الجرائم. المشكلة هى أنها لم تكن جزء من المكتب وقتها”.


 


وأضاف ترامب جونيور: “لكن في نيويورك ، لا بأس من محاولة اضطهاد أعدائك السياسيين، ومحاولة استهدافهم، ومحاولة إيذائهم، وقد فعلوا ذلك لأكثر من خمس سنوات حيث لا جريمة فعلية .. إنهم يبحثون عن جريمة. لقد كانوا يحاولون التحقيق، لخلق جريمة، لأن هذا ما تفعله في نيويورك. مرة أخرى ، لا ينبغي أن نفاجئنا بعد الآن ، ولكن إذا كان هذا يحدث مرة أخرى فسنكون غاضبين”.


 


وكشف مكتب جيمس في 15 مايو أن تحقيقه بشأن منظمة ترامب يجري بصفة إجرامية، جنبًا إلى جنب مع مدعى عام مانهاتن.


 


وكانت الولاية تحقق مع منظمة ترامب منذ عام 2019 بعد أن أدلى مايكل كوهين، المحامي الشخصي للرئيس السابق بشهادة أمام الكونجرس بأن ترامب بالغ في قيمة أصوله المالية من أجل المساعدة في الحصول على شروط أفضل على القروض وبوليصات التأمين.


 


وفي الأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة واشنطن بوست، أن فانس شكل هيئة محلفين كبرى لفحص التهم الجنائية المحتملة الناشئة عن تحقيقه ، والتي تركز على مزاعم مماثلة بالتأمين والاحتيال المصرفي وهو ما آثار غضب الرئيس السابق الذي وصف تحقيق نيويورك بأنه “استمرار لأعظم مطاردة ساحرة في التاريخ الأمريكي و إهانة لما يقرب من 75 مليون ناخب دعموه في الانتخابات الرئاسية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل