بسبب كورونا.. أمريكا تشهد أكبر معدل وفيات بالقلب والسكرى منذ 20 عاماَ


 


ارتفعت معدلات الوفيات فى الولايات المتحدة فى عام 2020 بسبب أمراض القلب والسكرى أعلى زيادات لها منذ أكثر من 20 عامًا وسط جائحة فيروس كورونا.


وأفادت صحيفة (ذا هيل) الأمريكية – فى تقرير – أن معدل الوفيات بأمراض القلب، الذى ظل فى انخفاض طويل الأمد، قفز بأكثر من 3%، حيث ارتفع من 161.5 حالة وفاة لكل 100 ألف من السكان فى عام 2019 إلى 167 حالة وفاة لكل 100 ألف نسمة، وفقًا لبيانات جديدة من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).


بالأرقام الأولية، فإن هذا الارتفاع يعادل 32 ألف حالة وفاة بأمراض القلب فى عام 2020 مقارنة بعام 2019.


كما ارتفع معدل الوفيات بسبب مرض السكرى بنسبة 14%، حيث ارتفع من 21.6 حالة وفاة لكل 100 ألف فى عام 2019 إلى 24.6 لكل نفس السكان العام الماضي.


هذه الزيادة تعادل 13 ألف حالة وفاة بسبب مرض السكرى العام الماضى مقارنة بالعام السابق.


كما شهدت معدلات الوفيات الناجمة عن مرض الزهايمر ومرض باركنسون وأمراض الكبد المزمنة والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم زيادات كبيرة.


حيث قفزت معدلات الوفيات بنسبة 8% لمرض الزهايمر، و 11% لمرض باركنسون، و 12% لارتفاع ضغط الدم و 4% للسكتات الدماغية.


وأفادت الصحيفة الأمريكية بأن الخبراء يقولون إن الارتفاع المفاجئ فى معدلات الوفيات للأمراض غير المتعلقة بفيروس كورونا قد يُعزى إلى الأشخاص الذين لا يرغبون فى زيارة المستشفيات، على الرغم من تعرضهم لأعراض خطيرة، وسط الوباء خوفًا من الإصابة بالفيروس.


وهناك نظرية أخرى محتملة لارتفاع معدلات الوفيات لهذه الأمراض هى أن بعض المرضى قد يكونون قد توقفوا عن الاعتناء بأنفسهم أثناء عمليات الإغلاق الناتجة عن كوفيد-19، بما فى ذلك ممارسة الرياضة بشكل أقل أو زيادة الوزن أو تقليل تناول أدوية ارتفاع ضغط الدم.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل