البرلمان الروسى يصدق على الانسحاب من “اتفاقية السماء المفتوحة”


صدق المجلس الأعلى للبرلمان الروسي على الانسحاب من “اتفاقية السماء المفتوحة” الخاصة بالرقابة على التسلح، بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من هذه الاتفاقية العام الماضي.


 


وذكرت قناة روسيا اليوم  الإخبارية اليوم الأربعاء، أن مجلس الاتحاد الروسي المجلس الأعلى للبرلمان صوت خلال جلسة عقدها اليوم بالإجماع على مشروع القانون الذي قدمه الرئيس فلاديمير بوتين، وسبق أن تبناه مجلس الدوما، في الشهر الماضي.


 


وبعد مصادقة كلا مجلسي البرلمان الروسي على مشروع هذا القانون، من المقرر أن يرفع إلى رئيس الدولة، فلاديمير بوتين، للتوقيع عليه، كي يصبح قانونا ويدخل حيز التنفيذ، وبعد ذلك ستبلغ روسيا جهتي الإيداع في الاتفاقية (وهما كندا والمجر) رسميا بانسحابها من “السماء المفتوحة”، وسيتم تعليق عضويتها في الاتفاقية رسميا بعد ستة أشهر من ذلك.


 


وأمر بوتين العام الماضي بإطلاق الإجراءات القانونية الخاصة بانسحاب البلاد من اتفاقية “السماء المفتوحة”،بعد إعلان إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عن انسحابها من الاتفاقية من جانب واحد.


 


وتسمح “اتفاقية السماء المفتوحة” التي أبرمت عام 1992 وتضم أكثر من 30 دولة، بتحليق طائرات مراقبة غير مسلحة، تابعة للدول الأعضاء، في أجواء بعضها البعض، بهدف تعزيز التفاهم المتبادل والثقة عن طريق منح جميع الأطراف دورا مباشرا ، في جمع المعلومات عن القوات العسكرية والأنشطة التي تهمها.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل