الأمم المتحدة: فرار 10 ألاف و500 شخص بسبب استمرار القتال فى أفغانستان


قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة “أنه دفع القتال والاشتباكات المسلحة  في أفغانستان بأكثر من 10,500 رجل وامرأة وطفل إلى الفرار من منازلهم في أجزاء مختلفة من مديرية إمام-صاحب بولاية قندوز“.


جاء ذلك على خلفية استمرار القتال العنيف والضربات الجوية منذ الأسبوع الماضي، مما أثر على جميع مناطق ولاية لغمان ، في شرقي أفغانستان. وثمّة تقارير تفيد بأن القتال يمتد إلى مناطق جديدة في إقليمي نورستان ونانجارهار المجاورين، وبحسب ما ورد، تعرّضت المنازل والأراضي الزراعية لأضرار جسيمة بسبب استخدام القصف المدفعي والغارات الجوية.


وأشار دوجاريك أنه منذ بداية عام 2021، نزح ما يقرب من 116 ألف شخص بسبب النزاع في أفغانستان، ولكن، لا يزال نحو خمسة ملايين شخص في حالة نزوح مطوّل منذ عام 2012. وقال دوجاريك: “نحث أطراف النزاع على توفير حماية أفضل للمدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك بالطبع المدارس والمستشفيات، التي للأسف كثيرا ما تتعرض للاستهداف وهذا يتوافق مع القانون الدولي الإنساني“.


وتشير الأمم المتحدة إلى حاجة إلى تمويل عاجل لخطة الاستجابة الإنسانية في أفغانستان، والتي تتطلب 1.3 مليار دولار لمساعدة 15.7 مليون شخص. وتم استلام 172 مليون دولار فقط حتى الآن.


 


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل