يجفف ويجمد ويعالج كيميائيًا.. شركة بريطانية تصنع مجواهرات من “حليب الأم”


تبنت النساء اللواتى، يبحثن عن تذكار دائم للساعات التي قضوها في رعاية أطفالهن فى فترة طفولتهم، اتجاهاً جديداً للمجوهرات المصنوعة من حليب الأم، وشهدت الفكرة ارتفاعا كبيرا فى المبيعات خلال جائحة فيروس كوفيد 19.


إذ ترسل الأمهات من جميع أنحاء العالم الذين يرغبون في الاحتفاظ بتذكار شخصى، من فترة رعاية الأطفال الرضع، على شراء الحلي من صائغي المجوهرات عبر الإنترنت، وإرسال قوارير “حليب الأم” في البريد لتحويلها إلى خواتم وقلائد، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية.

إسورة
إسورة


 

الخاتم
أحد الخواتم


 


إذ يتم بعد ذلك تعقيم الحليب ومعالجته كيميائيًا وميكانيكيًا وسحقه، قبل تحويله إلى “راتينج” وإعطائه عدة طبقات من الطلاء الواقى، في حين أن القطع قد تستغرق ما بين 10 و 21 يومًا حتى تكتمل.


وتبدو النتيجة النهائية مثل العقيق أو اللؤلؤ، وتكلفته ما بين 50 جنيهًا إسترلينيًا إلى 1،310 جنيهًا إسترلينيًا اعتمادًا على تصميم وموقع الصائغ.

المجوهرات
المجوهرات


 

خاتم من حليب الأم
خاتم من حليب الأم


ومن جهتها كشفت فيكي كريفاتين، التي تمتلك شركة مجوهرات “حليب الثدى”، الأبرز في بريطانيا،:”نحن نقدم تمثيلًا ملموسًا لمشاعر الأم تجاه رضيعها، مجمّدًا في الوقت المناسب”.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل