واشنطن وسول يتفقان على التعاون لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية


قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، إن وزير الخارجية “جونج أوي-يونج” ونظيره الأمريكي “أنتوني بلينكن” اتفقا، اليوم، الاثنين، على مواصلة التعاون الوثيق من أجل تحقيق نزع السلاح النووي الكامل وإحلال السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية.


 


ونقلت وكالة الأنباء الكورية يونهاب،  أن هذا الاتفاق جاء في الوقت الذي التقي فيه وزيرا خارجية سيئول وواشنطن في اجتماع ثنائي على هامش اجتماع وزراء الخارجية والتنمية لمجموعة الدول الصناعية السبع في لندن، بعد أن أكملت إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” مراجعتها لسياستها تجاه بيونغ يانغ.


 


وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان صحفي: “شارك وزير الخارجية الأمريكي ‘أنتوني بلينكن’ نتائج مراجعة السياسات الأمريكية تجاه كوريا الشمالية، ورحب الوزير ‘جونغ’ بحقيقة أن نتائج المراجعة قد تم تحديدها في اتجاه واقعي وعملي”.


 


وأضافت أن وزيري خارجية البلدين اتفقا على مواصلة التعاون الوثيق من أجل تحقيق نزع السلاح النووي الكامل وإحلال السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية.


 


وجاء الاجتماع بعد أن قال البيت الأبيض يوم الجمعة من الأسبوع الماضي إن واشنطن أكملت مراجعة سياستها، وستسعى إلى اتباع نهج “محسوب وعملي” تجاه هدف الإخلاء الكامل لشبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.


 


وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن وزيري خارجية البلدين أكدا مجددًا التزامهما بالعمل معًا لتحقيق نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.


 


وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “نيد برايس” في بيان صحفي بأن وزير الخارجية “بلينكن” ونظيره الكوري الجنوبي “جونغ” شددا على التزامهما بالعمل معًا لحماية الأهداف الأمنية المشتركة وتعزيزها، والتعاون الثلاثي بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان من أجل إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.


 


كما سلط “جونج” و”بلينكن” الضوء على أهمية التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في مواجهة التحديات الإقليمية والعالمية.


 


وأكد الجانبان من جديد أن التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة هو المحور الرئيسي للسلام والأمن والازدهار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ والعالم، وشددا على أهمية التعاون بين البلدين لمعالجة الأزمة الناتجة عن جائحة كوفيد-19 والتهديدات العالمية الأخرى مثل تغير المناخ.


 


واتفق الجانبان أيضًا خلال الاجتماع على التعاون الوثيق لضمان نجاح القمة بين الرئيسين الكوري الجنوبي والأمريكي المقرر عقدها في واشنطن في 21 مايو.


 


كما اتفق “جونغ” و”بلينكن” على تعزيز التعاون في الجهود المبذولة لإيجاد أرضية مشتركة بين السياسات الإقليمية لحكومتيهما، بما فيها السياسة الجنوبية الجديدة ومبادرة المحيطين الهندي والهادئ، والتعاون بشأن الوصول إلى لقاحات كوفيد-19 وتغير المناخ وقضايا أخرى.


 


وقد تمت دعوة كوريا الجنوبية وأستراليا والهند وجنوب أفريقيا وبروناي التي تترأس رابطة دول جنوب شرق آسيا، كضيوف لحضور اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع.


 


ومن المتوقع أن يجري “جونغ” و”بلينكن” ووزير الخارجية الياباني “توشيميتسو موتيجي” اجتماعا ثلاثيا هذا الأسبوع،. وإذا عقد الاجتماع الثلاثي بين وزراء خارجية سيئول وواشنطن وطوكيو فسيكون أول اجتماع بين “جونغ” و”موتيجي”.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل